الجزائر.. حبس ابنة بوتفليقة «المزيفة »

الجزائر.. حبس ابنة بوتفليقة «المزيفة »

السوسنة -  قررت محكمة ”الشراڨة“ في الجزائر، اليوم الثلاثاء، حبس سيدة تدعى ”مايا“ مع ابنتيها، بتهم التزوير واستعمال وثائق مزورة وانتحال صفة ابنة الرئيس المستقيل عبدالعزيز بوتفليقة، لتحقيق الثراء الفاحش.

 
وكشف تلفزيون ”النهار“  تفاصيل القضية، حيث قال إن ”مايا ربطت رفقة ابنتيها علاقات مشبوهة مع رجال أعمال ومسؤولين كبار في الدولة، حتى تمكنت من جمع ثروة طائلة في ظرف وجيز“.
ومعلوم أن الرئيس المتنحي عن الحكم في 2 نيسان/أبريل الماضي ليس له أبناء.
 
وتمكنت الابنة المزيفة لبوتفليقة من الإيقاع بعديد الوزراء والمسؤولين الحكوميين، في الإقامة الرسمية للدولة ”منتجع نادي الصنوبر“، من خلال نسج صفقات مشبوهة.
 
وجرى توقيف ”مايا“ في جويلية/تموز الماضي، بعد اقتحام قوات الأمن الوطني لإقامة نادي الصنوبر التي تضم شقق وزراء وجنرالات ومديري مصارف حكومية، وتمت مصادرة 12 مليار سنتيم جزائري، و270 ألف أورو و30 ألف دولار أمريكي و17 كلغ من المجوهرات.
 
ومعروف أن التحقيق مع الموقوفة أطاح بوزير النقل ومدير حملة بوتفليقة السابق عبدالغني زعلان، ووزير العمل والخدمة العمومية السابق محمد الغازي ومدير عام الأمن الوطني الجزائري السابق الجنرال عبدالغني هامل، وأبناء مسؤولين كبار.
 
وتمكن المحققون من مصادرة جوازات سفر مملوكة للمتهمة وابنتيها وشركائهن، وهن متابعات أمام القضاء بتهم ”تهريب أموال من وإلى الخارج وتبييض أموال وإساءة استغلال الوظيفة واستغلال النفوذ“.
 
اقرا أيضا : مكالمة هاتفية بين مخطوبين تنتهي بجريمة قتل بشعة !