تونس.. زوجة القروي المسجون تخوض حملته الانتخابية

تونس.. زوجة القروي المسجون تخوض حملته الانتخابية

السوسنة  -  تكرر سلوى السماوي، زوجة المرشح الى الانتخابات الرئاسية نبيل القروي، خلال لقائها مع مجموعة من الشباب في أحد مقاهي تونس، أنها ليست سياسية، وتقول «أنا هنا لأن رفيق دربي مسجون. أقف معه لأنني أثق فيه».

 
هذه السيدة الخمسينية الممشوقة القامة كادر في شركة مايكروسوفت -الشرق الاوسط وشمال افريقيا. لكنها حاليا تخصص معظم وقتها لخوض حملة انتخابية عن زوجها نبيل القروي الموجود في السجن بتهمة غسيل أموال والذي تأهل للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية المقررة في 13 تشرين الاول.
 
اقرأ ايضا: هزة أرضية بقوة 5ر3 درجات في الجزائر
 
وأوقف القروي في 23 آب. خلال الحملة التي سبقت الدورة الأولى، كانت سلوى السماوي نجمة حملته أيضا.
 
ورفض القضاء التونسي أكثر من طلب للإفراج عن القروي. وتقول زوجته عن الموضوع «توقيفه قرار سياسي».
 
في المقهى الثقافي، تدون سلوى ملاحظات وتتحدث الى شبان وشابات وتجيب عن أسئلتهم بخصوص برامج الحزب وتستعين في ذلك بأرقام وإحصاءات دقيقة.
 
اقرأ ايضا: مصرع 4 مهاجرين وفقدان اخرين في غرق قارب قرب سواحل ايطاليا
 
ويصغي أنيس البرقاوي (32 عاما)، وهو عاطل عن العمل ويتحدر من ولاية سليانة (شمال غرب)، اليها بانتباه، ثم يقول «كانت بمثابة الرجل، قرار جريء نجحت فيه أكثر من زوجها».
 
وتصف جيهان عمري (29 عاما) السماوي «باللبؤة»، وتقول «مثال المرأة التونسية الشجاعة».
 
وتؤكد السماوي أنها ليست قيادية ولا تنتمي لحزب «قلب تونس» الذي يرأسه زوجها. وتضيف متوجهة الى مجموعة الشباب «نبيل القروي لن يخرج من السجن إلا بتصويتكم، بثورة الصناديق».
 
وتقول بعينين صغيرتين ونظرة ثاقبة في ردّها على أسئلة الشباب منتقدة منافسي زوجها، «لا يريدون شخصا بأفكار جديدة للتغيير، يخافون ذلك».
 
اقرأ ايضا: الحكومة التونسية الجديدة.. مشهد ضبابي وجدل شعبي
 
وتمكنت سلوى السماوي من تحصيل خبرة في التواصل المباشر مع الناس انطلاقا من كونها كانت تدير اجتماعات مع شخصيات دولية في إطار عملها.
 
ويوضح الخبير في التواصل السياسي كريم بوزويتة أنه «يجب أن ندرك أن هناك متابعة وتكوينا مستمرا للموظفين السامين بالشركات العالمية مثل مايكروسوفت. إذا هي معتادة ومتمكنة من طريقة إدارة الخطاب والإقناع».
 
وأصبحت السماوي في وقت وجيز حديث مواقع التواصل الاجتماعي، ويتم التداول بمقاطع فيديو تظهر فيها خلال لقاءات ومقابلات تلفزيونية.
 
ويرى الباحث في علم الاجتماع محمد الجويلي أن ما قامت به السماوي «ينظر له بصفة إيجابية جدا من جانب العائلة التونسية، من منطلق أن المرأة لا تترك زوجها وحيدا في محنته».
 
ويتابع «عادة تواجه المرأة التونسية تحديا صعبا حين يسجن زوجها لكن السماوي رفعت التحدي وأكثر».
 
ولطالما روّجت قناة «نسمة» التلفزيونية التي يملكها القروي على «ثقافة العائلة»، ويقول الجويلي إن «ثقافة العائلة تنسجم مع سلوك وتصرف السماوي».
 
اقرأ ايضا: القروي يقدم التماسا قضائيا لتأجيل الانتخابات التونسية