دراسات تكشف العلاقة بين فيتامين د والسلوك العدواني للطفل

دراسات تكشف العلاقة بين فيتامين د والسلوك العدواني للطفل

 السوسنة ـ أكدت الدراسات الأمريكية أن لنقص فيتامين "د"عند الطفل في مرحلة الطفولة المتوسطة له علاقة كبيرة بسوكهم ومزاجهم المضطرب والإكتئاب والقلق في مرحلو المراهقة لديهم .

 
وبينت الدراسة التي أجراها علماء أمريكيون بمراقبة 3203طفل تناهز أعمارهم من 5 إلى 12 سنة  أن جميع الأطفال المصابون بنقص فيتامين"د" بعد ست سنوات من المتابعة هم الذين يكسرون القواعد ولا يلتزمون بالقوانين ويمارسون سلوكات الأكثر عدوانية،بالإضافة لشعورهم الدئم بالقلق والتوتو والإكتئاب وتقلب مزاجهم بشكل مستمر .
 
صرح بعد دراسة معلومات الذين أجريت عليهم الدراسة رئيس فريق العلماء الذي يشرف على الدراسة إدواردو فيلامور، أن الأطفال المصابين بنقص فيتامين "د" خلال سنوات المرحلة الابتدائية من الدراسة هم الأكثر معاناة  من المشاكل السلوكية في المدرسة، بالإضافة لسلوكيات عنيفة في البيت.
 
اقرأ أيضا:أعراض وأنواع الحول عند الأطفال
 
وأضاف الباحث «فيلامور» إلى أن  الشمس هي المصدر الرئيس ل فيتامين "د" ،مؤكدا على ضرورة تعريض  الأطفال منذ الصغر لأشعة الشمس في الفترات الساعة العاشرة صباحاَ كل يوم ولمدة نصف ساعة وهي الفترات المسموح بها.
وأشار إلى أن فيتامين "د" يوجد  في كثير من المأكولات منها الأسماك الدهنية، مثل السردين، التونة والسلمون، وكذلك في كبد البقر البيض ،موكدا على  الأم أن تقدم المكملات الغذائية  المهمة التي تحتوي على هذا الفيتامين.
وبينت الدراسة أهمية فيتامين "د"لكل من  للحامل والجنين،مشيرة على أن هناك ضرورةكبيرة أن تحصل الحامل على فيتامين"د"، ويجب أن يتوافر في جميع أغذية  الطفل، فهذا الفيتامين يعد المهم و أساس تكوين العظام ،بالإضافة لمساعدته على سهولة امتصاص الكالسيوم بشكل كبير .
 
اقرأ أيضا:المبالغة في مديح الأطفال يفقدهم الحماس