البورصات الأوروبية تستعيد عافيتها بعد أسوأ أيامها

البورصات الأوروبية تستعيد عافيتها بعد أسوأ أيامها
السوسنة - شهدت الأسهم الأوروبية اليوم ارتفاعا ملموسا بعد مرورها بأسوأ حالاتها بعد أن شهدت أسوأ أداء يومي لها لم يمر عليها منذ حوالي 4 أشهر في الجلسة السابقة، حيث كان ذلك بسبب تفشي فيروس كورونا و ما تبعه من تأثيرات على الشركات و
أسعار النفط.
 
وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنسبة 0.3%، بحلول الساعة 08:07 بتوقيت غرينيتش، فيما ارتفع المؤشر الفرعي لقطاع السفر والترفيه بنسبة 0.2%، بعد أن هبط لأدنى مستوياته في نحو 7 أسابيع في الجلسة السابقة بفعل فرض قيود على
السفر.
 
اقرأ أيضا:تراجع الأسهم الأمريكية بسبب كورونا
 
وفي أسواق الطاقة، استقرت عقود النفط الآجلة بعدما تراجعات على مدى الأيام الخمسة الماضية بسبب مخاوف من تأثر الطلب على الخام سلبا بعد تفشي فيروس "كورونا".
 
وانخفض "برنت" بنحو طفيف بواقع 4 سنتات إلى 59.28 دولار للبرميل. وكان قد وصل يوم الاثنين لأدنى مستوياته في ثلاثة أشهر بعد أن أدى تفشي الفيروس إلى عمليات بيع عالمية للأصول المرتفعة المخاطر.
 
فيما ارتفع الخام الأمريكي "غرب تكساس الوسيط" بنحو 4 سنتات أيضا إلى 53.18 دولار، بعد تراجعه لأدنى مستوياته منذ أوائل أكتوبر الماضي في الجلسة السابقة.
 
وسعت منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" للتقليل من تأثير الفيروس، وقالت السعودية أمس إنه بمقدور "أوبك" التجاوب مع أي تغيرات تطرأ على الطلب.
 
اقرأ أيضا:أسعار الذهب في الأردن