الاستقلال في ذكراه الـ 74 تراكمات للانجاز في القطاع الشبابي

السوسنة - بترا - سمير العدوي-بحلول الذكرى 74 لاستقلال المملكة، يواصل الاردنيون لاسيما في القطاع الشبابي بمراكمة الانجازات، والمضي قدما في مسيرة اصلاح مستمرة تُكرس مفهوم الإستقلال وجوهره، وتعزز من قدرة الاردن على تخطي التحديات، مثلما نجح دائماً، بحكمة قيادته الهاشمية، وعزيمة شعبة، من تجاوز أزمات رافقت مسيرة الدولة منذ ولادتها قبل نحو قرن من الزمان. ورأى شبابيون ان التجربة الديموقراطية الأردنية "نموذج قابل للتطوير" وقادر باستمرار على الانتقال الى مستوى أعلى من العمل المؤسسي الديموقراطي، وصولاً الى مبادرات شبابية ابتكارية اجتماعية وسياسية واقتصادية رسمها جلالة الملك عبدالله الثاني في اوراقه النقاشية، لتوفر مكونات النجاح الأساسية. وانطلاقا من ان لدى الشباب الأردني طاقات كبيرة، وأفكار إبداعية من شأنها المساهمة في التنمية المحلية، وطنت وزارة الشباب ما يزيد على (52) مبادرة شبابية تقدم بها الشباب أنفسهم وتلقوا الدعم من الوزارة. وأطلقت الوزارة الملتقى الوطني الأول للرياديين والمبتكرين الشباب 2020، تقدمت له 511 مبادرة تم اختيار 44 مشروعا رياديا منها، بهدف تسويق ابتكارات الشباب الأردني، والتشبيك بين الشباب والجهات المانحة والمسوقة؛ ومأسسة العمل الريادي وتمكين الشباب للانطلاق نحو الريادة والابتكار بصورة أكبر. واعلنت الوزارة عن الملتقى الوطني الثاني للرياديين والمبتكرين الشباب 2020، بعنوان (شبابنا عماد اقتصادنا)، لاحتضان ودعم المشاريع المتميزة للشباب، والاطلاع على الخبرات والأفكار والتجارب في مجال ريادة الأعمال، وتقدم للملتقى 260 مشروعا رياديا. وقال رئيس قسم المبادرات الشبابية في الوزارة احمد الرواشدة لوكالة الانباء الاردنية (بترا)، ان من المبادرات النوعية التي تعمل عليها وزارة الشباب، إطلاق مركز الشباب الافتراضي، والذي يتضمن كثير من المنصات والتطبيقات الذكية وتتيح للشباب الأردني تقديم ابتكاراته عبر نوافذ مصممة لهذه الغاية وتسويقها، مما يوفر لهم الحصول على دخل مادي، إضافة إلى إطلاق بنك التطوع الأردني، واطلاق جائزة ولي العهد للعمل التطوعي بالتعاون مع "نحن" المنصة الوطنية للتطوع والتي تدار من "نوى" احدى مبادرات مؤسسة ولي العهد. واشار الى إن الوزارة وضعت خططها المستقبلية لتعزيز جاهزية الشباب للتعامل مع الأزمات والكوارث من خلال إعدادهم بصورة منهجية وعلمية لمواجهة تلك التحديات، وعلى تنمية قدراتهم وتأهيلهم للتعامل مع أي تحديات مستجدة يكون هذا الإعداد مكملا لتعليم الشباب الجامعي أو تخصصه. بدوره قال مستشار الوزارة لشؤون التخطيط جهاد احمد مساعده، ان وزارة الشباب ومن منطلق الاهتمام بمبدأ تطبيق سيادة القانون من خلال الأوراق النقاشية الملكية، قامت من خلال المؤسسات التابعة لها بمناقشة الأوراق النقاشية (الرابعة والخامسة والسادسة والسابعة)، واستعراضها من قبل مختصين، أمام الشباب. وبين ان دور الشباب جاء للخروج بتحليل لكل ورقة نقاشية من خلال مجموعات العمل، والتي شارك في مناقشتها (31150) شابا وشابة، وعقدت في مديريات الشباب والمراكز الشبابية (623) ورشة عمل عن سيادة القانون تضمنت مناقشة الأوراق الملكية. ولفت إلى أن الورش خلصت لعدد من التوصيات التي كانت أبرزها: تعزيز ثقة الشباب في جميع مناطق المملكة من خلال عقد ورش حوارية وبرامج تتعلق بالقضايا المتعلقة بسيادة القانون، وتطبيق قوانين مكافحة الفساد على الجميع، والاحتكام إلى دولة المؤسسات وما يحكمها من أنظمة وقوانين، وانخراط المواطن في العملية السياسية من خلال مشاركته في الانتخابات البرلمانية وإخراج مجلس نواب يقوم بمهامه التشريعية. وقال مدير مديرية شباب الكرك الدكتور مخلد المجالي،لـ (بترا) ان المبادرات الشبابية الريادية والتطوعية والتثقيفية، شكلت جزءاً من نشر ثقافة شبابنا بالمبادرة واثباتها على ارض الواقع، كما رسخت لمفاهيم وطنية ثابتة تضمنتها الرسائل الملكية النقاشية، وغرست قيم المواطنة والانتماء والتمكين الشبابي والاهتمام بالريادة والمشاريع الهادفة لصقل قدرات الشباب واحترام القانون وسيادته، واهمية الابتكار والتمكين الالكتروني، الذي اصبح واقعا اكثر تطورا، ويحتاج الى التعرف على متطلبات واحتياجات العصر والمستقبل. واستذكر المجالي، مسيرة البناء والانجاز عبر سنوات ساهم الاستقلال الوطني الذي شكل ركيزة اساسية لتطور وتقدم الوطن بمختلف المجالات، وان يكون الاستقلال الذي يراه الشباب بوابة الدخول لمستقبل زاهر لوطن يحتاج الى سواعد شبابيه وانتمائهم وعطائهم ليكونوا فرسان المستقبل. من جهته قال مدير مديرية شباب العاصمة خالد مصطفى، ان الاوراق النقاشية الملكية تشكل خارطة طريق، وان هناك دورا واضحا ومكانة مهمة للمبادرات الشبابية التي تخدم المجتمع. واشار الى ان المشاركة الفاعلة، والاستماع للشباب ودعمهم، وتمكين المبادرات وتشجيع العمل الريادي، ودعم الابداع وتنمية العمل التطوعي، والعمل على ايجاد فرص العمل والتشغيل، تحقق الرؤية الملكية لدور الشباب الريادي في حل مشاكلهم والمساهمة في صناعة القرارات وتبني البرامج التي تؤهلهم لتعزيز عجلة التنمية المستدامة. ولفت الى انه ونحن نحتفل في العيد الـ 74 للاستقلال، في ظل ازمة كورونا، نشاهد المبادرات الشبابية والدور الريادي للشباب، من خلال استثمار وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة لمبادرة "عَلَمك عالٍ" للاحتفال بالعيد.

وقالت رئيس لجنة المجتمع المحلي في مجلس محافظة اربد المهندسة مي ابو عداد، "ان وجودي في مواقع صنع القرار، هو تحقيق للرؤية الملكية بتعزيز مشاركة الشباب في الاصلاح السياسي، وان قانون اللامركزية والبلديات اداة فاعلة واساسية لتعزيز دور المجتمع المدني. واستذكرت العيد 74 للاستقلال، قائلة، انه حالة مستمرة من الانجاز والبناء، وتمجيد لدور الاردنيين الاوائل في الوصول الى هذا اليوم الذي نعتز ونفتخر به . وقالت مؤسسة مشروع بازلي للتبرع بالدم المهندسة دعاء هزايمة، ان مراعاة قانون حرية امتلاك المعلومات، هو جزء مهم يتعلق بالاستدامة السياسية والاجتماعية في الاردن. وقال صاحب مبادرة "عربكم" التطوعية الشاب ليث المجالي التي تهدف الى خدمة المجتمع المحلي من خلال تقديم خدمات وتبرعات ومساعدات انسانية واعمال تطوعية متنوعة، ان الاحتفال بعيد الاستقلال هو يوم تاريخي للأردن والاردنيين والذي نستذكر فيه التضحيات والبطولات التي قدمت دفاعا عن الوطن، ومسيرة البناء التي تستشرف المستقبل بالأيمان والامل والعمل لارتقاء بوطن يسوده الامن والامان والتقدم.