أردنيون يُعلّقون على انقطاع الصلاة في المساجد وعودتها ..ماذا قالوا ؟

عمان – السوسنة-  آلاء ملكاوي - تغمر مشاعر الفرح الأردنيين بعد مروة مدة طويلة لفتح المساجد وذلك لاغلاقها بسبب الظروف الصحية التي يمر بها العالم بسبب فيروس كورونا .


فهذه حكمة إلهية دفعتنا للتقرب إلى الله عز وجل والتمسك بدينه وعدم مقاطعة المساجد، فقد سرقت هذه الأزمة فرحة الأردنيين في الصلوات وخاصة صلاة التراويح ويوم الجمعة وذلك لما كان فيها من حكمة من الله عز وجل على الإلتزام بمساجدنا والحفاظ عليها والشعور بلذة الصلاة في المساجد والتقرب من الله عز وجل .

حقيقة وجود أحداث في دور الرعاية لمخالفة أوامر الدفاع

تقول المواطنة تركية بشابشة - مديرة سابقة لدى وزارة التربية والتعليم – ان الحكمه الالهية من اغلاق المساجد بسبب هذا الوباء هو الرجوع الى الله والاستقامة لأن الله غني عنا ولكن الصلاة في المساجد لا تكفي دون استقامة ووقوف عند حدود الله، فكثير من المصلين في المساجد تجار ربا وقاطعي ارحام واستباحة لحرمات الله في كثير من الامور، ولكن هذه الحكمة هي رسالة من الله ان عودوا الى الله ولكن بايمان صحيح .

وأشارت البشابشة ثانيا الى ان الاجراءت الحكومية هي اجراءت سليمة يجب اتباعها للحفاظ على صحة المواطنين بما ان هذه الجائحة عالميه فاجراءت الدولة صحيحة، ويجب على المواطنين اتباع التعليمات والتقيد التام بتلك الاجراءات وتنفيذها حفاظا على المجتمع بأكمله.

وأضافت البشابشة لــ "السوسنة" :" اما القرب من الله رغم اغلاق المساجد فمن وجهة نظري ان هناك صحوه عند العارفين بالله والمؤمنين حقا ان الايمان بالله وتأدية العبادات اينما كنتم كونوا مع الله وان هناك أناس عملوا في بيوتهم مساجد اقاموا بها صلاة التراويح والجماعة مع عائلاتهم حتى مع اغلاق المساجد، فلم الاحظ فتور في الدين بل كان صحوه بأن الله قادر على كل شيء وبيده رفع البلاء والابتلاء ونجاة الامة" ....

تعميم إجراءات صحية لعودة القطاع الرياضي

ويقول الدكتور أيمن الرواشدة من كلية العلوم في جامعة اليرموك:" ان حجم النعم و مقدار الحرية التي كنا ننعم بها وغافلين عنها قبل الحظر بمراجعة الحسابات و الاولويات من اهم الحكم اللي تعلمتها،ومن المؤكد أنه ذلك زاد من التقرب الى الله عز وجل وضاعف من الشوق عند الكثيرين لممارسة الشعائر الدينية بدون قيود".

وذكر الدكتور الرواشدة في حديثه لــ "السوسنة":" باعتقادي كانت تعليمات الوزارة مناسبة " .

وتقول الطالبة روان جديتاوي - طالبة إذاعة وتلفزيون كلية الإعلام جامعة اليرموك - لــ "السوسنة" :" من المؤكد أن وزارة الأوقاف كانت خطواتها صحيحةواتخذت كل الاجرائات السليمة لتفادي وقوع اي ضرر بسب ازمة كورونا"، مشيرة إلى أن الحكمة من إغلاق مساجدنا انه لا نتعلم قيمة شيء الا عندما نفقده .

وأشارت جديتاوي أن هذه الأزمة يجب أن تقربنا من الله سبحانه وتعالى أكثر .

ويقول إمام مسجد احمد بن حنبل في مدينة إربد منطقة ملكا حمزة ملكاوي لـ " السوسنة " أن :" الله سبحانه وتعالى خلق الخلق كلهم ومنهم الإنسان والحيوان والجن والجماد إلا ليعبدون وضمن لهم الرزق والعبد والطاعة ورأس المال وعمود ذلك كله ( الصلاة ) وهو الركن الثاني من أركان الإسلام والمعذور له أجر الجماعة كاملة إذا كان من عادته الصلاة في المسجد ".

وأشار الى إن العبرة من هذه الأزمة بمراقبة أبنائنا وبناتنا أثناء الصلاة ومتابعتهم بجميع خطواتها كالوضوء .

وأشار الملكاوي إلى أن الإنسان يجب أن يترك الجشع والظلم والأنانية وليرسوا في ميناء العفو والحب فالبشرية منهج الحياة لا فرض الحياة ولزيادة تقربه من الله عز وجل فهذه الأزمة علمتنا بأن نتعلق بالله عز وجل والتمسك بدينه وكسب رضا الله سبحانه وتعالى .

وأشار الملكاوي أن المسلم يجب أن يتأكد من إعادة الصلة بينه وبين الله عز وجل وكيف يصبر على قضاء الله سبحانه وتعالى ويلتزم الصبر في أوقات المحن والظروف .

واعرب الملكاوي عن ثقته بما اتخذته وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية من قرارات وإن كانت قاسية على القلوب ولكن الإنسان لا يغلب العاطفة على العقل فلا بد من الموازنة بين هذا وهذا لأن قاعدة تقول خذ بالأسباب وتوكل على الله .

تسجيل 4 اصابات جديدة بكورونا في الزرقاء