مفاجأة غير متوقعة بشأن لقاح فايزر وطبيب يوضح: هذا ما حصل

السوسنة - كشفت دراسة جديدة أن لقاح فايزر، فعال جداً ضد السلالة البرازيلية الجديدة من فيروس كورونا، وهو ما يُعد مفاجأة غير مسبوقة في ظل حديث متواصل عن عدم نجاعة اللقاحين تجاه السلالات الجديدة.

ووجدت الدراسة التي أجرتها جامعة أكسفورد، أن لقاح فايزر _ إضافة إلى أسترازينكا _ يقدمان حماية ضد سلالة P.1، التي ظهرت لأول مرة في منطقة ماناوس البرازيلية، وفق ما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأثبتت اللقاحات التي تلقاها إلى الأن 25 مليون بريطاني، أنها فعالة للغاية ضد «سلالة كينت» من الفيروس المنتشرة في المملكة المتحدة، مما قلل الوفيات ومعدلات دخول المستشفيات بأكثر من 85 في المائة.

اقرأ أيضًا :  خبراء يبحثون في عمّان زيادة قدرة اللّغة العربية التنافسية

استخدمت الدراسة عينات دم من أشخاص لديهم أجسام مضادة طبيعية ناتجة عن عدوى كورونا، ومن أولئك الذين تم تطعيمهم طريق لقاح أسترازنيكا أو فايزر.

وقالت جامعة أكسفورد، أن النتائج أظهرت أن الأجسام المضادة الطبيعية والتي يسببها اللقاح لا تزال قادرة على الوقوف في وجه السلالة البرازيلية من الفيروس، حتى ولو كان ذلك بمستوى أقل من سلالة كورونا العادية التي ظهرت لأول مرة في الصين، مضيفة "الشيء الأهم الذي نخرج به من هذه الدراسة هو أن السلالة البرازيلية P1 يبدو أنها أقل مقاومة للقاحات مما كان يُخشى في البداية".

وفي هذا الإطار، قال البروفيسور جافين سكرياتون، الخبير الطبي الذي قاد الدراسة الجديدة: "توسع هذه الدراسة من فهمنا لدور التغيرات في بروتين سبايك في الهروب من الاستجابة المناعية للإنسان، والتي تُقاس على أنها معادلة لمستويات الأجسام المضادة".

ويقول البروفيسور أندرو بولارد، كبير الباحثين في تجربة اللقاح بجامعة أكسفورد:"هذه الجهود الإضافية للتحقيق في العلاقة بين التغيرات في الفيروس والمناعة البشرية توفر رؤى جديدة تساعدنا على الاستعداد للاستجابة لمزيد من التحديات التي تواجه صحتنا في مواجهة هذا الوباء".

اقرأ أيضًا :  4775 حالة إسعافية في حظر الجمعة