إمام الحضرة الهاشمية يتحدث عن الرشوة .. تفاصيل


السوسنة - أكد إمام الحضرة الهاشمية الدكتور أحمد الخلايلة، أن الأمانة مسؤولية معناها أن تحفظ ما استحفظك الله عليه من حق تجاه رب العالمين ومن حق لخلق الله عليك.

 
وقال الخلاليلة في خطبة الجمعة من مسجد الملك الحسين إن الأمانة جامعة لكافة صفات الخير، فاذا كان الانسان صادقا في فعله وقوله ونيته كان امينا واذا كان بارا بوالديه كان امينا واذا كان مخلصا في عمله كذلك كان أمينا لأنه حفظ المسؤولية وساهم في الخير الذي يعود على الناس بالسعادة والأمن والطمأنينة.
 
وأضاف أن أعظم ما استحفظ عليه الانسان هو حفظ عهد الله بأنه لا الاه إلا هو، ومن أراد حفظ أمانة الله تعالى فليقرأ قول الله سبحانه وتعالى، "قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلا ۝ لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا"، وليقرأ، "هل أتى على الإنسان حينٌ من الدهرِ لم يكن شيئًا مذكورًا (1) إنا خلقنا الإنسان من نطفةٍ أمشاج نبتليه فجعلناه سميعا بصيرا (2) إِنّـا هديناه السبيل إمَّـا شاكرًا وإمَّـا كفُورًا".
 
وبين الخلايلة أن الأمانة إذا ضيعت فالننتظر الساعة كما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم، والتي اذا كانت موجودة فيوتنا ومؤسساتنا واسواقنا ومع ابنائنا وفي علمنا وتجارتنا كنا سعداء، لأنها صفة إذا وجدت في انسان كان آمنا سعيدا مرتاح البال واذا وجدت في مجتمع كان المجتمع مطمئنا وكان أهل البلد في راحة وسكينة وركون الى الله رب العالمين.
 
ودعا إمام الحضرة الهاشمية أن يبعدنا الله عن الفاسدين، مؤكدا أن الرشوة تخالف الأمانة مستشهدا بقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لعن الله الراشي والمرتشي".
 
وقال، "إذا لم تقدم في عملك معاملة فلان على آخر من أجل عرض من الدنيا، فذلك لأنك من أهل الأمانة".
 
وأكد، "إذا تكلمت عن وطنك لم تضيع أمانة العهد فيما بينك وبينه فحفظته وأظهرت ما به من خير وإن كان هناك اخطاء هنا او هناك فغطيتها من غير ما كلام".
 
وأضاف أن الأمين من نظر إلى مقدسات الله وشعائر الله فعظمها، ويحفظ أمانة المسجد الاقصى فيتكلم عنه ويدافع عنه ويبذل ما يمكنه، ويحفظ وجود رسول الله في حياته".