رهف القنون تستعرض مؤخرتها لجمهورها السعودي لتعلن انفتاحها الزائد بعد حملة الهجوم..شاهد


السوسنة - واصلت الناشطة السعودية المثيرة للجدل رهف القنون، الظهور بشكل جريء واستعراض جسدها أمام الكاميرا ونشرها على متابعيها، الأمر الذي يثير غضب الجمهور العربي وخاصة السعودي، ومن كان يومًا متعاطف معها بعد هروبها من أهلها بزعم الحرية وحصولها على حق اللجوء في كندا، بعد أن أظهرت ما كانت تسعى من اجله وهو الحرية الجنسية والحياة الماجنة.
 
وأطلت رهف القنون على الجمهور بصورة تستعرض فيها مؤخرةها لشكل جريء، من خلال التقاط صورة سيلفي أمام مرأة، ما استفز رواد مواقع التواصل الإجتماعي، الذين اعتبروا الصور خادشة للحياء.
 
ودائماً ما تحاول رهف إثارة الجدل بين المتابعين، فظهرت مؤخراً داخل أحد أماكن السهر برفقة مجموعة من الشبان، حيث تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي هذا الفيديو طارحين العديد من التساؤلات.
 
اللافت في القضية أن القنون كانت تحتسي الكحول، إضافة إلى إقدام شاب على إحتضنها، مما اثار الشكوك حول عودتها مجدداً لحبيبها أو أنها بعلاقة عاطفية جديدة.
 
ويعتبر هذا الفيديو الذي تم تداوله هو الأقل جرأة بين فيديوهات رهف القنون، إلا أنه اثار موجة من الغضب بين متابعيها.
 
الجدير بالذكر ان الناشطة السعودية رهف القنون هي فتاة سعودية من مواليد عام 2002 أثارت قضيتها الرأي العام في السعودية وخارِجها بعد هُروبها من أهلها المقيمين في الكويت إلى تايلاند بدعوى التعنيف الأسري.