تأطير التعاون بين الشركات الأردنية وصندوق إعمار المناطق المتضررة بالعراق


السوسنة - اتفق وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس يحيى الكسبي والوفد الأردني المرافق له في بغداد مع رئيس صندوق إعمار المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية في العراق محمد هاشم العاني، على آلية وتأطير التعاون بين الصندوق والشركات الاردنية التي تعنى في مجال الاسكان والانشاء والمقاولات.
وأشار الكسبي إلى أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة العراقية واللقاءات التي عقدها خلال الزيارة ستساهم في تشجيع الشركات الاردنية المختصة في الاعمار والانشاء، مؤكدا أن الشركات الاردنية لن تتوانى عن تقديم أي خدمة أو مجهود في سبيل اعادة اعمار العراق.
وبين الكسبي، أن الشراكة الاقتصادية بين البلدين ستعزز التقارب على مختلف المستويات سيما وأنها تأتي انسجاماً مع مخرجات القمة الثلاثية التي تم عقدها مؤخرا في بغداد.
بدوره، أكد العاني أهمية الشراكة مع الاردن، مثمناً الجهود المبذولة من قبل حكومتي البلدين لتعزيز افاق التعاون بما ينعكس ايجاباً على عملية اعادة اعمار العراق.
وقال، إن العراق يرتبط بعلاقات قوية مع الاردن وإن الارضية مهيأة أمام الشركات الاردنية للمشاركة في اعادة الإعمار، مؤكدا أن بلاده جاهزة لوضع خطط ثابتة وأن أبوابها مفتوحة أمام الاردن.
وأكد العاني أن مشاريع الصندوق تركز على الاضرار التي نتجت عن العمليات الإرهابية والعسكرية التي تمت والتي أدت الي تهديم البنية التحتية والخدمات، سيما وأن الصندوق يسعى إلى الاسراع في عملية الإعمار، مشيدا بكفاءة الشركات الأردنية وخبرتها في مجال الابنية والإعمار والبنية التحتية.
وعلى هامش الزيارة أجرى الوفد الاردني جولة ميدانية على عدد من المشاريع في بغداد منها: مشروع بوابة بغداد الاستثماري اضخم المشاريع الاسكانية، والذي يتضمن 52 برجا سكنيا.
وجرى التنسيق بين مقاولين اردنيين وعراقيين لعمل شراكة لغايات استكمال العمل والتشطيبات في الابراج السكنية والاستفادة من خبرات المستثمرين في قطاع الانشاءات الاردني.