تحذير صارم من الصحة العالمية وتوصية هامة


السوسنة - خلال مؤتمر صحفي، أوضح مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، مخاطر التعرض للهواء الملوث والذي يتسبب في وفاة سبعة ملايين شخص كل سنة حول العالم، بالإضافة الى انه يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض الرئوية لاسيما فيروس كورونا.

 

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: "إنه منذ عام 2005 تراكمت مجموعة كبيرة من الأدلة، توضح بدرجة أكبر مدى تأثير تلوث الهواء على كل أجزاء الجسم من الدماغ، إلى الجنين في رحم الأم، حتى بمعدلات تركيز أقل مما كان ملحوظا في السابق"، لذلك حث أدهانوم الحكومات على خفض الانبعاثات والتصدي لتغير المناخ.

 

وخفضت المنظمة الحد الأقصى الموصى به من عدد من الملوثات، بما فيها الجسيمات الدقيقة وثاني أوكسيد النيتروجين، وكلاهما يوجد في انبعاثات الوقود الحفري.، وذلك في إرشادات قدمتها إلى دولها الأعضاء وعددها 194، مشيرا إلى أن التوجيهات الجديدة تأتي في وقت مهم قبل قمة المناخ المقررة في غلاسغو والتي تبدأ 31 أكتوبر.

خبراء الصحة يفجرون خبرا سيئا حول فعالية لقاح كورونا

وتلوث الهواء يشكل تهديداً للصحة في جميع البلدان، خصوصا على الأشخاص في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، إضافة إلى التوسع الحضري على نطاق واسع والتنمية الاقتصادية المعتمدة بشكل كبير على استخدام الوقود الأحفوري، حيث ان التعرض لفترة طويلة حتى لتركيزات أقل من التلوث الهوائي المنزلي يمكن أن يسبب أمراضا منها سرطان الرئة، وأمراض القلب، والسكتة الدماغية، مما يتسبب فيما يقدر بسبعة ملايين حالة وفاة سنويا.