عاجل

تصريح رسمي جديد حول فرض إغلاق وتحويل جميع طلبة المدارس للتعلم عن بُعد

تجارب ناجحة للرسميين في القيام بواجب العزاء


الكاتب : أ.د.فايز ابو عريضة

 قبل عقدين من الزمن   ذهبنا للمشاركة في موتمر علمي في جامعة بمدينة متسغانم بالجزائر ممثلين لجامعتنا اليرموك المنارة ،وهي مدينة جميلة على شاطئ المتوسط وفي الغرب الجزائري بالقرب من وهران ومكثنا في فندق المدينة الجميل بطرازه المعماري، والأخوة في الجزائر مضيافون وطيبون وعروبيون ، وكان المشاركون من الداخل الجزائري يقيمون معنا في نفس الفندق، ومن خلال الحديث الليلي في قاعة الفندق الوحيدة والتي كانت تطول لساعات متاخرة من الليل كالعادة في المؤتمرات، والتي كنا نلتقي فيها للتعارف والحوار في مواضيع شتى وذات شجون كما يقال، وتطرق احدهم إلى تقليد متبع عند  القيام بواجب العزاء في حالات الوفاة كواجب رسمي حيث يقوم ممثل الولاية او الحزب لا اذكر  بحضور الجنازة ، لكل الاموات الغني والفقير والطفل والكهل والرجل والمرأة والوزير والغفير، واذا تعذر ذلك يذهب إلى بيت العزاء، ولا ادري ما مدى دقة الرواية وصحتها  ، ولكنها اعجبتني لان فيها بعض مظاهر العدالة ووقعها جيد على اهل المتوفى بغض عن تصنيفهم  الطبقي او العرقي او العشائري ، والتي يفتقدها الأحياء في  بلداننا، لان العدالة نسبية في الارض ومطلقة في السماء عند الباري عز وجل، والله المستعان على الظالمين والمنافقين،