عاجل

فضل قرأة سورة الكهف يوم الجمعة قبل الغروب


السوسنة -  أجابت دار الإفتاء المصرية عن سؤال حول الموعد الأنسب لقراءة سورة الكهف يوم الجمعة، وما هو فضلها الذي يعود على من يقرأها، حيث قال الدكتور محمد عبدالسميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن وقت قراءة سورة الكهف، يكون بداية من غروب شمس يوم الخميس، ولذلك ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «من قرأها ليلة الجمعة»، فهي تدخل في الوقت الذي يجوز فيه القراءة ويمتد الوقت إلى غروب شمس يوم الجمعة.
 
وأضاف عبر فيديو نشرته دار الإفتاء على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، أنَّ الله يكتب ثوابًا جزيلًا لمن يقرأ سورة الكهف يوم الجمعة، وفضلها يكمن في أنها تُضيء للإنسان المُسلم ما بين الجمعتين وتضيء له قلبه ووجهه فيفوز بالفوز الجليل، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له ما بين الجمعتين».
 
فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة
 
وذكرت الدار على موقعها الرسمي، أن قراءة سورة الكهف يوم الجمعة وردت آثار كثيرة في فضلها، فنص «الأشباه والنظائر»: «مما اختص به يوم الجمعة قراءة الكهف فيه» وقال ابن عابدين: «أي في يومها وليلتها والأفضل في أولها مبادرة للخير وحذرًا من الإهمال»، وفي «زاد المعاد» لابن القيم: «من خواص يوم الجمعة قراءة سورة الكهف فيه، فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ قَرَأَ سُورَةَ الْكَهْفِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ سَطَعَ لَهُ نُورٌ مِنْ تَحْتِ قَدَمِهِ إِلَى عَنَانِ السِّمَاءِ يُضِيءُ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَغُفِرَ لَهُ مَا بَيْنَ الْجُمُعَتَيْنِ».
 
اقرأ المزيد عرقلة أداء مسلمين صلاة الجمعة في الهند
 
قراءة الكهف سرا أو جهرا
 
وأوضحت دار الإفتاء أن المستحب قراءة سورة الكهف في أي وقت من يوم الجمعة وليلتها لا في خصوص الوقت قبل الصلاة، فإذا قُرئت في هذا الوقت في المسجد تأدى بها المستحب، وتجوز قراءتها سرا أو جهرا.