عاجل

شيفرة دافنشي أسرار وتفاصيل مثيرة للجدل


السوسنة - شيفرة دافنشي، رواية خياليّة عالميّة ألّفها الكاتب دان براون (Dan Brown) في العام 2003، وتعود شهرة الرواية لما عرضته من آراء دينيّة مسيحيّة تتعارض مع الكنيسة.

تقوم الفكرة الرّئيسيّة للرّواية على حدوث جريمة قتل بحق شخص كان قد أعطى معلومات خاطئة حول موقع شيء قيّم للغاية، في متحف اللّوفر،  ثم تم تكليف الأستاذ في علم الرّموز الدّينيّة من جامعة هارفرد روبرت لانغدون (Robert Langdon) بحلّ لغز جريمة القتل، الى ان يتمّ القبض عليه شخصيّاً بصفته القاتل.

وتشمل أحداث الرواية طرح تساؤلات مُتعلّقة باستكشاف أسرار تاريخيّة للدّين المسيحيّ، وعمل مُقارنات بينها وبين التّاريخ المعروف، لتنشأ العديد من الخلافات المُثيرة للجدل حول الرّواية، لأنها تطرّقت لمناقشة بعض الأسرار المُثيرة للجدل حول تاريخ الدّين المسيحيّ، ووصف مريم بكونها زوجة المسيح وأم أولاده، وأنّه ليس ابن اللّه، وقيام الكنيسة بإخفاء هذه الحقيقة عن المجتمع المسيحيّ على مرّ العصور.

وأدرجت الرواية أهميّة البحث عن تاريخ الكأس المُقدّسة بوصفها المرجع لتاريخ المسيحيّة الأم، واتّهام المسيحيّة بكونها مُعادية للنّساء، وحرقهن إلى جانب عمدها إلى إخفاء حقيقة أنّ المسيح كان مُناصراً لحقوق المرأة.

تصوّر الرّواية أنّ الأب قسطنين هو المسؤول عن قضيّة تأليه يسوع، في العام 325م في مجلس نيقية، مشيرا الى أنّ الأناجيل التوراتيّة تقدّم صورة مغلوطة عن المسيح كونها من تأليف الإنسان وتُشكّل شهادة كاذبة، بينما الأناجيل الغنوصيّة السّرية تقدّم الصّورة الصّحيحة حول ذلك.

يعيش مؤلّف الرّواية دان براون مع زوجته في انجلترا، ويمتلك فكراً خاصّاً سمح له بتكوين خلفيّة لكتبه تقوم على المقارنات ما بين العلم والدّين، على الرغم أنّه كان ابناً لمُعلمة رياضيّات ووالده كان مُنظّماً للكنيسة، ولاقت رواياته شهرة واسعة، وحققت الأكثر مبيعاً في العالم، وخاصّة رواية شيفرة دافنشي التي نشرت بأكثر من 200 مليون نسخة، وتُرجمت لحوالي 56 لغة حول العالم.