عاجل

لماذا نفقد حاستي الشم والتذوق بعد الإصابة بكورونا؟


السوسنة - من أبرز أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد،  فقدان حاستي الشم والتذوق، حيث يمكن الاعتماد عليه في تشخيص مرض كوفيد-19 أكثر من السعال والحمى، وتوصل علماء إلى عامل خطر وراثي، قد يكون منفذا نحو إيجاد العلاج المناسب لهذا العارض الذي قد يستمر طويلا.

وأفادت دراسة نظمتها شركة الجينوميات والتكنولوجيا الحيوية،  ونشرتها مجلة “Nature Genetics” أن بعد حوالى ستة أشهر من الإصابة بالمرض، لا يزال 1.6 مليون شخص في الولايات المتحدة غير قادرين على الشم أو عانوا من تغيير في قدرتهم على الشم.

ويعتقد العلماء أن السبب الدقيق وراء فقدان الحواس ناجم عن تلف الخلايا المصابة في جزء من الأنف يسمى الظهارة الشمية، ووفقا للدراسة، يرتبط فقدان الحواس بموقع جيني الشم والتذوق على الكروموسوم.

وتشير البيانات المبكرة إلى أن الفيروس يضرب الخلايا الداعمة للظهارة الشمية ما يؤدي إلى موت أو تلف الخلايا العصبية فيها، لكن لم يتم التوصل للسبب وراء حدوث ذلك عند أشخاص معينين، حيث يزيد عامل الخطر الجيني هذا من احتمالية تعرض الشخص المصاب بالفيروس لفقدان حاسة الشم أو التذوق بنسبة 11 في المائة، وتشير بعض التقديرات إلى أن 4 من كل 5 مرضى كوفيد-19 يستعيدون هذه الحواس.