عاجل

تربية النواب تبحث موضوع المعلمين المجازين دون راتب


السوسنة - بحثت لجنة التعليم والشباب النيابية، خلال اجتماع عقدته، اليوم الثلاثاء، عدة مواضيع معنية بقطاع التربية والتعليم، من أبرزها: موضوع المعلمين المجازين دون راتب في دول الخليج.

 
وترأس الاجتماع رئيس اللجنة الدكتور طالب الصرايرة، وحضره وزير التربية والتعليم والتعليم العالي الدكتور وجيه عويس، ورئيس المجلس الأعلى للمركز الوطني لتطوير المناهج الدكتور عزمي محافظة، ورئيس ديوان الخدمة المدنية سامح الناصر.
 
وقال الصرايرة إن اللجنة تلقت من معلمين عاملين ضمن التقاعد المدني في دول الخليج العربي شكاوى وملاحظات حول آلية احتساب مدة خدمتهم في الخارج، إذ يطالبون بضرورة أن تكون خاضعة للضمان الاجتماعي.
 
وأضاف أن هؤلاء المعلمين أكدوا استعدادهم لدفع ما يترتب عليهم من مستحقات مالية تقررها الجهات المسؤولة، كمؤسسة الضمان الاجتماعي.
 
وحسب مذكرة وصلت إلى لجنة التعليم النيابية، فإن أولئك المعلمين يؤكدون أن عدم احتساب مدة خدمتهم في الخارج عند احتساب خدمتهم الفعلية لغاية الحصول على الراتب التقاعدي، يشكل أمرا مرعبا لهم ومجحفا.
 
وانتقد الصرايرة ربط الترفيع الوظيفي للمعلمين بشرط خضوعهم لدورات تدريبية، ما سيعمل على عزوفهم عن مهنة التعليم، مؤكدا أن ذلك يعتبر مرهقا للمعلم ولخزينة الدولة.
 
وبين أنه مع التدريب النوعي والمتخصص للمعلمين، مطالبا بإعادة الموظفين الإداريين والأكاديميين الذي أحيلوا للتقاعد قسرا في جامعة البلقاء التطبيقية إلى أماكن عملهم.
 
بدورهم، رفض النواب: صفاء المومني، وفايزة عضيبات، وعيد النعيمات، وإسلام الطباشات، ومحمد أبو صعيليك، وعبد الرحيم المعايعة، ونضال الحياري، ومحمد تيسير بني ياسين، اشتراط ترفيع المعلمين بخضوعهم لدورات تدريبية وامتحانات.
وأوضحوا أن عمل المعلم في الغرفة الصفية دليل واضح على اكتساب مهارات جديدة وعملية.
 
من جهته، قال عويس إن الإجازة بدون راتب لا تعتبر خدمة فعلية، مضيفا أن هناك فرقا بين الإجازة بدون راتب، والإعارة للخارج.
 
وردا على ملاحظات اللجنة حول عدم صرف علاوة التنقلات للمكلفين بالإشراف في وزارة التربية، قال عويس إنه سيتم صرف تلك التنقلات بعد مرور عام على تثبيتهم في أماكن عملهم.
 
ولفت إلى أن الوزارة معنية بتحسين جودة التعليم الحكومي من خلال تدريب المعلمين وتأهيلهم وإخضاعهم لدورات تدريبية، وسدّ حاجة المدارس من الشواغر، والتخلص من الأبنية المستأجرة وتحسين بنيتها التحتية.
 
وكشف عويس عن تغييرات لتقييم المعلم وزيادة راتبه من خلال زيارات للمدارس يقوم بها مشرفو الوزارة لتقييم الأداء، الذي سيتم من خلال انتقاء عينة طلابية للاطلاع على مدى فهمهم للمادة التعليمية.
 
وبين أنه تم تشكيل لجنة لدراسة ملفات موظفي جامعة البلقاء التطبيقية كل على حدة، مؤكدا ضرورة تزويدها بجميع الإثباتات التي تثبت تعرضهم للظلم.
 
الناصر من ناحيته، قال إن المعلم الحاصل على إجارة بدون راتب يلزم الحكومة حال عودته إلى المملكة بإعادته إلى موقع عمله .
 
وأضاف أنه بإمكان الموظف العامل على التقاعد المدني استكمال مدة خدمته على نظام تقاعد الضمان الاجتماعي اختياريا، مشيرا إلى أن نظام التقاعد لا يجيز للموظف أن يخضع لنظامي تقاعد في نفس الوقت.
 
وحول قرار ديوان الخدمة المدنية بعدم ترفيع المعلم من درجة لدرجة إلا بعد خضوعه لدورة تدريبية وامتحان، قال الناصر إنه تم اتخاذ قرار بعدم ترفيع أي موظف في القطاع العام سواء كان وجوبيا أو جوازيا إلا بعد خضوعه لدورات تدريبية لتأهليه وصقل مهاراته.
 
وأشار الناصر إلى أن معهد الإدارة العامة أجرى العديد من الدورات التدريبية عبر تقنية التدريب عن بعد للتخفيف من الكلف المالية، مشددا على أن هذه الدورات لن ترهق المعلم وستعمل على مواكبة تطوره الوظيفي وسيكون هناك تدريب متخصص في مراكز أكاديمية الملكة رانيا.
 
وحول المعلمين الذين تقدموا باستقالات لغايات الترشح للانتخابات اللامركزية والبلدية، قال الناصر إنه سيتم دراسة كل حالة على حدة واتخاذ القرار المناسب بشأنها، منوها إلى أن قانون اللامركزية والبلدات الذي أقر مؤخرا يعالج تلك الحالات.
كما ناقشت اللجنة موضوع مناهج شهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي) الجديدة للعام الدراسي 2022/ 2023.
 
وانتقد الصرايرة تأخر إدارة المناهج بطبع مناهج الثانوية العامة للعام المقبل، مطالبا بطباعتها بأسرع وقت ممكن، ليتمكن المعلمون والطلبة من الاطلاع عليها.
من جانبه، قال محافظة إن جميع المناهج متوفرة عبر صيغة (Pdf)، عبر الموقع الإلكتروني لإدارة المناهج، مضيفا أن التغيير طال فقط منهجي الرياضيات والعلوم، وذلك بهدف الحد من اعتماد الطلبة وارتيادهم لمراكز التقوية الثقافية.
وردا على انتقادات النواب بحذف بعض أسماء الصحابة رضوان الله عليهم وبعض الآيات القرآنية من المناهج التدريسية، نفى محافظة ذلك، موضحا أنه تم إعادة توزيع الأسماء والآيات عبر مختلف الصفوف الدراسية.