أجواء فنية في مهرجان الفكر الجديد

 أجواء فنية  في مهرجان الفكر الجديد
عمان- السوسنة -  "شوربة" هو العنوان الأساسي لمهرجان الفكر الجديد، التابع لمؤسسة الجود،  الذي أقيم لأول مرة في العالم العربي مؤخرا في القرية الثقافية في حدائق الحسين، وضم 200 متحدث قدموا  مواضيعهم بطريقة غير تقليدية، ضمن 10 عناوين (حارات) رئيسية تعنى بالحياة المهنية والشخصية.
 
 
الجمهور الذي حضر المهرجان ووصل عدده إلى 3500 شخص تفاعل بشكل كبير مع المهرجان وتناثر بين حاراته وهي: حارة الريادة وحارة الابتكار وحارة الإنترنت والتواصل وحارة العقل والجسد وحارة المبادرات المجتمعية وحارة النجاح وحارة الثقافة والفنون وحارة البيئة وحارة التصميم وحارة أنا أحب الأردن، وأقسامه المهرجان المتعددة ليخوض تجربة جديدة وممتعة بالنسبة له. 
 
 
الأجواء الاحتفالية ملأت المكان خاصة مع الفقرات الفنية المتنوعة  من عزف وغناء ومعرض  للوحات وعروض لفرق عديدة من جهة، في حين قدم المتحدثين مواضيعهم للجمهور الذي حضر المهرجان والذي امتد على مدار أكثر من خمس ساعات. 
 
 
 
أحد رواد المهرجان حنان الشيشاني تقول إن النكهات الموجودة في مهرجان الفكر الجديد جاءت متناغمة ومكملة لبعضها وهو ما جعل المذاق النهائي رائعاً  وجعل الحضور مستمعين به.  
 
 
مؤسس المهرجان والناشط الاجتماعي ماهر قدورة يؤكد أن فكرة المهرجان، الذي كان من تنظيم من مؤسسة الجود وإدارة  PRO4 ودعم من أمانة عمان الكبرى، جاءت "إيمانا بأن الموارد البشرية أهم مورد نملكه في الأردن"، ومن هنا يشير إلى أهمية المهرجان فيما يقدمه من محتوى يعنى بعرض أفكار جديدة وتجارب لأشخاص ستكون ملهمة للحضور، وقد تعمل على تغيير نمط تفكير معين أو قرار يخص الحياة المهنية لشخص ما مثلا. 
 
ويقول ممازحا إن المهرجان يجمع فقرات كثيرة ومتنوعة، هذا بالإضافة إلى عروض فنية في الشارع ولذلك يحمل عنوان "شوربة!".
 
ويؤكد قدورة أن رسالة المهرجان، الذي جاء برعاية اعلامية من قناة رؤيا، واذاعات مزاج وأيام و spin و sunny وplay  وفن اف ام، والفريدة للمطبوعات المتخصصة، تكمن في دعم الاقتصاد المعرفي والإبداعي ومركز للإبداع في المنطقة. 
 
ويرى قدورة مدينة عمان كعاصمة للإبداع والأفكار الخلاقة، ويشير إلى أن الكثير من المبدعين الذين يعملون في الخارج هم من أبناء الأردن.
 
محمد اسماعيل رأى في المهرجان فرصة لمعرفة معلومات أكثر عن كيفية البدء بمشروعه وادارته خاصة وأنه حضر بعض المتحدثين في حارة الريادة وحارة النجاح. 
 
 
برنامج المهرجان الحافل لم يقتصر على 200 متحدث فقط، بل ضم عروض فنية في الشارع لموسيقيين ومغنين مثل فرقة مسرح الشارع وكورال عمون ومشاركين من جمعية إبداع وغيرهم، فضلا عن عروض أخرى لبعض الفنانين على المسرح الرئيسي مثل فقرة للفنان نبيل صوالحة عن يوغا الضحك وفقرة لفرقة جيتناي وفقرات أخرى لمتحدثين آخرين.  
 
حارات المهرجان التي حملت مواضيع متعددة جاءت بدعم صندوق الحسين للإبداع والتفوق و"إنجاز" و"إدامة" و"Pharmacy1" و"أرامكس" وشركة زارة للاستثمار القابضة و"Ernest & Young" و"Bifrost.
 
ومن الجهات التي عملت على توفير محتوى للمهرجان شركة "Better   Business"   وثلاثاء عمان التقني وأواسيس 500 وهيئة تنشيط السياحة وجمعية إنتاج. 
 
ويسعى المهرجان لأن يصبح مهرجانا سنويا، وبالتحديد إقليميا في السنة القادمة.