إفلاس ..

mainThumb

27-08-2008 12:00 AM

            خليل الفراية
قبل كل شئ , نحن نثق بشاشة التلفزيون الأردني ومقدار ما قدمته هذه الشاشة للوطن والمواطن , ونثق كذلك بعطائها المستمر ومحاولتها تطوير نفسها ما استطاعت لكن وكما يقول المثل ( العين بصيرة واليد قصيرة) , لكن أن تقوم هذه المؤسسة الوطنية بتجاهل ابناءها من الفنانين الاردنيين ووضع أعمالهم الفنية على(الرّف) في ساعات البث خلال شهر رمضان المبارك فهذا مرفوض عند الجميع لأننا وببساطة لا نرى الأعمال الأردنية الاّ في شهر رمضان المبارك بل وننتظر أن نشاهد موسى حجازين وزهير النوباني وعبير عيسى ونتابع لهجتنا الأردنية بعد أن مللنا اللهجات الأخرى , كما أننا ننتظر قصة تحاكي واقع مجتمعنا وقيمنا الأردنية وتتحدث عن مشاكل المجتمع الأردني ومحاولة الدخول في تفاصيلها عبر الأعمال الدرامية .

في شهر رمضان الفائت فرض علينا برنامج الفرصة لنشاهده ساعات طوال وهو يقدم لنا مطربة تتحدث عن علاقتها بالقطط....؟ أو عن ممثل لا يتقن الاّ صنع السلطة في رمضان ..؟؟ حتى فقد تلفزيونا العزيز الكثير من مشاهديه واضطرهم الهجرة الى قنوات أخرى كانت تبث دراما اردنية خالصة لاقت نجاحاً عند من تابعوها بل ولا زالو يتحدثون عن روعة مما تابعوه.

هذا العام بدأ الجدل وبدأت الحرب بين المشاهد والشاشة مبكراً بعد أن اقدم التلفزيون على استثناء الأعمال الأردنية من البث خلال الشهر الفضيل , واستبدلها بأعمال عربية كان ممكن أن نشاهدها على قنوات أخرى , لا نعلم سبب هذا ا[لأستثناء للأعمال الأردنية لكن نقول أن ما جاءت به ادارة التلفزيون من أعمال ليس بالمستوى المطلوب , فما فائدة متابعة مسلسل لمطربة عربية تُوفيت منذ زمن ؟؟؟وما الذي سيضيفه هذا المسلسل لنا كمشاهدين ؟؟؟ وكيف سيصور هذا العمل الفنانة الرّاحلة ؟؟ .

أسئلة كثيرة لم أجد لها جواب عن اهمية شراء مثل هذا العمل ؟ كذلك عرض مسلسل اخر يتحدث عن لورنس ؟؟ لماذا لورنس ولدينا عمل يتحدث عن عوده ابو تاية ؟؟؟ قصة أردنية خالصة تشعر من يسمعها أو يتابعها بالفخر والكبرياء لوجود مثل هذه الشخصية الاردنية البدوية الفذة في التاريخ الأردني .

لماذا ابحث عن عمل مكتوب بوجهة نظر مختلفة وأنا عندي حقيقة كاملة لا يشوبها شئ ؟؟ للأسف أقولها بصراحة , ان شاشتنا الوطنية هذا العام لن تجد من يتابع اعمالها المعروضة وسنبحث عن الاعمال الاردنية في القنوات الفضائية وسنتابع عيون عليا وغيرها من الأعمال الدرامية الاردنية التي بدأت تعود اليها الأنفاس من جديد وسنكون السند والدعم القوي لأعمالنا الوطنية في كل وقت . وسامحك الله يا تلفزيونا .