حقائق عن حزب الله

mainThumb

25-02-2008 12:00 AM

هل تقف اسرائيل خلف اغتيال عماد مغنية؟ هذا السؤال يشبه البحث عن الحقيقة التاريخية خلف مكانة مسجد الاقصى في التراث الاسلامي ، فماذا يهم من بناه ، اذا كان اكثر من مليار مسلم يتعاطون معه لانه المكان الذي عرج منه محمد الى السماء وعاد بصيغة الصلاة؟ هكذا ايضا في حالة مغنية ، يمكن لاسرائيل أن تملأ فمها بالشمبانيا وان تواظب على الصمت ، ولكن حزب الله حدد انها المذنب الرئيس وانه سيوجه اليها ثأره ، وفي إعادة صياغة لقول دافيد بن غوريون ، "ليس مهما ما ينفيه اليهود ، المهم ما يقوله نصرالله".

واليوم بعد موت مغنية ، لا يجتهد حزب الله في اخفاء حجم الخسارة ، بين السطور يتفوه مقربوه ايضا ببضع كلمات تقدير للعدو على العملية النوعية ، المشكلة هي أننا نميل الى ان نعاني في مثل هذه الاوضاع من نشوة القوة ، وعلى أية حال ، فاننا نعرف كيف نبتسم لانفسنا تحت الشارب بالشكل الذي نفهمه نحن فقط ، وعلى أية حال ، فان الفرحة تفيض على ضفافها ، ولدينا مثل لان ننسى بان ازاحة العدو هي فقط بداية حلقة دموية.

وبالخطأ نميل الى ان نطابق بين انصراف شخصية بتصفية منظمتها ، اذ توجد عدة حقائق عن حزب الله وأهم من تصريحات نصرالله ، واهميتها نابعة من ان خلفها يختبىء الرد على سؤال لماذا لن يختفي حزب الله بسرعة كبيرة ، ولماذا لا يوجد حل سحري للمشكلة.

"المقاومة الاسلامية" - الذراع العسكري لحزب الله ، هو جناح واحد فقط في الحركة ، والتي معظم نشاطها يتركز في الشؤون الاجتماعية للبنان ، وحزب الله هو رب العمل الثاني في الاقتصاد بعد الحكومة ، وهو يفعل شبكة من العيادات ، المدارس ورياض الاطفال ، التي تقدم الخدمات باسعار دنيا ، وتحت تصرفه شبكة من البنوك ، شبكة من المحلات التجارية ومكاتب السفر ، وهو يقدم قروضا للمحتاجين ، منحا للطلاب الفقراء ، يدعم الجرحى وعائلات الشهداء ، وذراع البناء فيه يوفر الماء للاحياء التي تهملها الدولة ، ويقيم مدارس ويشق طرق في قرى نائية ، وتحت تصرفه صناديق اقتراض بفائدة دنيا تنافس قروض البنوك ، وفضلا عن ذلك فان لحزب الله قدرة على أن يرمم بشكل أسرع من الحكومة المنازل التي هدمها سلاح الجو في الحرب.

يدور الحديث عن دولة داخل دولة ، آذانها منصتة لأزمة الضعفاء ، ومعدل الفساد في صفوفها صفر ، ولا غرو بالتالي في أن معجبيها يأتون ايضا حتى من الطائفة المسيحية ، وبالتالي فان انصراف مغنية مس معنويا وعاطفيا بحزب الله ، ولكن ليس بوسعه ان يشل منظمة كهذه ، تستند الى دعم مدني واسع ، وبالتأكيد الا يجفف ايديولوجيتها.

لقد كان من السذاجة الاعتقاد بان حملة عسكرية كفيلة بان تؤدي الى تحطيم الحركة ، وحتى لو نجح الجيش الاسرائيلي في أن يقتل معظم مقاتلي الذراع العسكري واغتيال نصرالله ، لبقيت الحركة حية وتتنفس ، تشغل الناس وتدعمهم ، وتبنى من جديد بالتنفس الاصطناعي الذي سيأتيها من ايران.

والاكثر سذاجة من ذلك الاعتقاد بان الطائفة الشيعية ستثور على حزب الله وستتمرد على من تتغذى منه ، فالشيعة لن يفعلوا ذلك في الاوقات العادية ، وبالتأكيد ليس في خدمة دولة بعثت بطائراتها لزرع الهدم في اماكنهم ، ان اسرائيل مضطرة للتسليم بوجود علاقات عداء مع جيرانها المتطرفين من الشمال والبحث عن سبل اكثر ذكاء لتحطيمهم.