عقار زوميتا .. انجاز طبي فريد لمعالجة سرطان الثدي

mainThumb

17-06-2008 12:00 AM

أعلنت شركة نوفارتس أونكولوجي، الرائدة في مجال صناعة أدوية علاج الأورام الخبيثة عن أن عقار "زوميتا"، الذي هو أبرز انجازاتها الطبية، يعمل على حماية المرضى المصابين بسرطان الثدي من التعرض لضعف العظام (فقدان العظام).

ويذكر أن عقار "زوميتا" يتكون من حمض زوليدرونك يستخدم عادة في مكافحة الاصابة بأمراض العمود الفقري أو تأخيرها لدى المصابين بالأورام الخبيثة.

دراسة حديثة كانت قد أثبتت أنه عند اضافة عقار "زوميتا" (حمض زوليدرونك) الى العلاج الهرموني بعد اجراء العملية الجراحية، تقلل احتمالية عودة المرض و الوفاة بمعدل 36%، بعكس نتائج العلاج الهرموني عند استخدامه على السيدات المصابات بمراحل أولية من سرطان الثدي، وهن في مرحلةقبل سن اليأس.

تم الاعلان عن النتائج الايجابية في المؤتمر السنوي للجمعية الأميركية للأورام السريرية الذي عقد الشهر الماضي في مدينة شيكاغو الأميركية و الذي يعتبر أهم مؤتمر لتقديم الأيحاث العلمية في مجال مكافحة السرطان في العالم. وكان الدكتور سامي الخطيب، الأمين العام لرابطة الأطباء العرب لمكافحة السرطان، قد عقد مؤتمرا صحفيا في العاصمة الأردنية عمان لمناقشة آثار هذا الانجاز على مرضى السرطان في الدول العربية.

وأوضح الدكتور الخطيب أن الأردن قد سجل في العام 2005 حوالى 684 حالة اصابة جديدة بسرطان الثدي بين النساء، و 10 حالات اصابة سرطان ثدي بين الرجال. ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد من الاصابات في السنوات القادمة.

الدكتور الخطيب قال "أن الأبحاث التي نحن بصددها اليوم تثبت أن عقار (زوميتا) سيساهم في اعادة تشكيل الطريقة التي نعالج بها مرض السرطان في جميع أنحاء العالم. إن مجرد خفض احتمالية عودة ظهور المرض بنسبة 36% يؤكد على أن هذا العقار سيكون علامة بارزة في عالم الطب".

وكان البروفيسور مايكل غنانت من كلية الطب في فيينا هو الذي قاد فريق البحث عن عقار "زوميتا"، وانطوى على حوالي 1803 امرأة كن يتعاطين علاجات هرمونية في مراحل مبكرة من علاج سرطان الثدي وهن في مرحلةقبل سن اليأس.

وقد كشف البحث عن حقيقة هامة مفادها أن عقار "زوميتا" قد قلل بنسبة الثلث عودة الاصابة بالسرطان أو الوفاة بسبب المرض، بعكس النتائج السابقة عند استخدام العلاج الهرموني فقط. وأوضح الدكتور الخطيب أن هذا الانجاز بحد ذاته "يشكل نتيجة هامة قد تغيير من الممارسات الطبية في هذا المجال".

وأضاف "أن ثلاثة أرباع حالات الاصابة بمرض سرطان الثدي التي تصيب النساء تحدث بعد انقطاع الطمث. ولهذا فان العقار الجديد يشكل بارقة أمل لكبار السن من النساء، رغم عدم توفر الاثباتات العلمية لمدى تأثير عقار (زوميتا) الايجابي على هذه الفئة العمرية".

وفي نفس السياق، أشار الدكتور الخطيب الى "أن ما نسبته 30 الى 40% فقط من مرضى السرطان يتم شفائهم، في حالة اكتشاف الاصابة مي المراحل المتأخرة, مما يؤكد على أن الانجاز الأخير هو بمثابة تمرد على مفاهيم علاج السرطان في العالم، حيث يعطي مزيدا من الآمال لكثير من المرضى في المستقبل".