تجسيد إِنسانية الطب عمليا ومهنيا

mainThumb

26-11-2021 01:46 PM

 الطب مهنة إنسانية قبل ان تكون مادية (هناك نص صريح وقسم عظيم من ربِّ العالمين بأن رزق كل انسان في السَّماء وليس في الأرض (وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ، فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ (الذاريات: 22 و 23))، والعلاج ثلاثة ارباعه تبادل أحاسيس وتعامل طيب مع المريض. هناك مؤسسات حكومية وخاصة عديدة تتعامل مع شركات تأمين مختلفة منها الموثوق فيها ومنها ما يرفض كثيراً من الأطباء التعامل معها لأسباب معينة. فيجب أن يكون إهتمام الأطباء جميعاً بمصلحة المريض أولاً، و على الطبيب المشهور والمختص تسهيل عملية علاج أي مريض عن طريق التعاون مع أي طبيب تابع لشركة تأمين المريض. ويكون ذلك ربما عن طريق كتابة تقرير يشخص حالة المريض وكيفية العلاج لأي طبيب تابع لشركة تأمين المريض ليسهل على المريض عملية العلاج. لأنه في المحصلة يجب أن تكون مصلحة وعلاج المريض هي الأساس وليس الإعتبار المادي البحت فقط، وهذا بالطبع لا يمنع أن يتقاضى الطبيب المختص والماهر أجوره كاملة من المريض عما قام به من عمل. فلو إعتمدنا هذا الأسلوب الراقي في التعامل فسوف نؤسس لشبكة طبية متكاملة متعاونة ونواة لمركز طبي كبير متكامل يضم مراكز طبية تخصصية موزعة في مواقع جغرافية مختلفة من أردننا الحبيب. وربما هذا يشجع دول إسلامية وعربية وإقليمية ودولية لتبني هذا الأسلوب ويكون التعاون بين الأطباء ليس وطنياً فقط بل إسلامياً وعربياً وإقليمياً ودولياً لأن الطب مهنة إنسانية لبني البشر أجمع.

 
هذا علاوة على ما سيستفاد منه في المستقبل من تأسيس قاعدة معلوماتية ومعرفية وخبراتية يستفاد منها داخلياً وخارجياً (إسلامياً وعربياً وإقليمياً ودولياً). وهذا بالطبع لا يمنع كل طبيب على هذه الشبكة يقوم بأي إستشارة طبية أو بكتابة تقرير تشخيصي لأي مريض أن يتقاضى أجره الذي يستحقه. وهذا يعكس صورة جميلة جداً ورائعة عن أردننا الحبيب وعما عرف عن عاداتنا وتقاليدنا العربية الأصيلة عبر القرون الماضية وعن الإسلام والمسلمين.