لماذا سمي شهر رمضان بهذا الإسم؟

mainThumb

02-04-2022 11:44 PM

السوسنة - اسم رمضان لم يكن مقتصرا على الإسلام،حيث كان موجوداً منذ الجاهلية، ولم يوجد بعد بعثة النبي محمد، حيث كان الناس يسمُّون أشهر السنة حسب وقت وقوعها أو حسب نوع الشهر.

فمثلاً سمي شهر ذي الحجة بهذا الإسم لأن يكون فيه موسم الحج الذي يؤدي فيه المسلمون الحج، أما شهر ربيع الأول سُمي لأنه وقع وقت تسميته في فصل الربيع، فلماذا سمي شهر رمضان بهذا الإسم

تباينت الآراء وأقوال أهل اللغة في اسم شهر رمضان وسبب تسميته ومن هذه الأراء:

- أنّه كان موافقاً للحرّ الشديد عندما نُقِلت أسماء الشهور من اللغة القديمة.

- لان في هذا الشهر حرق لذنوب العبد ومعاصيه.

- يشتد جوف الصائم حره فيه من شدة الجوع والعطش.

- لأن قلوب العباد تأخذ فيه من حرارة الموعظة والفكرة كما يأخذ الرمل والحجارة من حر الشمس.

- لأنه يرمض الذنوب ويحرقها بالأعمال الصالحة.

- لأن العرب كانوا يرمضون أسلحتهم فيه – أي يحشدونها ويجهزونها- استعدادا للحرب في شهر شوال.

وذهب فريق آخر في عدم وجود علاقة ين رمضان والحرّ الشديد لأن رمضان هو أحد الأشهر القمريّة لا الشمسيّة حيث ينتقل بين فصول السنة من ربيع، أو خريف، أو صيف، أو شتاء، ولا ينحصر مجيئه في فصل الصيف فقط، فالرمضاء التي أخذ منها اسم شهر رمضان، ويُقصَد بها اشتداد حَرّ الظمأ، لا اشتداد حَرّ الشمس، ويكون العطش في فصول السنة جميعها مع وجود الصيام.

وقبل الإسلام كان يسمى تاتل ومعناها شخص يغترف الماء من بئر أو عين، وهذا يدل أن هذا الشهر كان من شهور الشتاء كما يدل عليه اسم آخر له، هو "زاهر"، اذ إن هلاله كان يوافق مجيئه وقت ازدهار النبات عند العرب في البادية في الجاهلية الأولى، ولا يكون الزرع مزدهرًا إلا إذا وجد المطر.

ولشهر رمضان العديد من المسميات والتي تذكر في الكثير من البلدان العربية منها:

شهر الله، شهر الصبر، شهر الصيام، شهر الإسلام، شهر الطهور، شهر التمحيص، شهر القيام، شهر نزول القرآن، شهر الغفران، ربيع الفقراء.