بنك الإسكان يرعى مهرجان جرش

mainThumb

25-07-2022 11:37 AM

السوسنة - أعلن بنك الإسكان – البنك الأكثر والأوسع انتشاراً في المملكة- عن رعايته للدورة السادسة والثلاثين لمهرجان جرش للثقافة والفنون الذي سيقام خلال الفترة ما بين 28/7 - 6/8/2022، في مدينة جرش الأثرية.

وتأتي رعاية البنك لهذا المهرجان عملاً بمسؤوليته الاجتماعية، واسهاماً بدعم مهرجان جرش الذي يلعب دوراً مهماً في تسليط الضوء على الأردن باعتباره موئلاً للثقافة والفنون والإبداع، وتسويق الأردن سياحياً بما يقدمه من برامج ثقافية وفنية متميزة، إذ يستضيف المهرجان سنوياً مجموعة متميزة من المبدعين على مختلف المستويات الفنية والثقافية محلياً وعربياً وعالمياً.

ويلعب بنك الإسكان إلى جانب أدواره الاقتصادية والاستثمارية الرائدة في المملكة، دوراً مجتمعياً مسؤولاً من خلال تبنيه لاستراتيجية مجتمعية طموحة يدعم من خلالها العديد من الفئات والقطاعات والمؤسسات الوطنية بهدف تعزيز مسيرة الأردن الاقتصادية والاجتماعية.

نبذة عن بنك الإسكان

تأسس بنك الإسكان - الذي يُعد اليوم واحداً من أكبر البنوك على الصعيدين الأردني والإقليمي وأكثرها تطوراً- في عام 1973، كأول بنك متخصص في تقديم التمويل الائتماني اللازم لدفع عجلة العمران السكاني في الأردن برأسمال قدره نصف مليون دينار، وبعد تحوله إلى بنك تجاري شامل في عام 1997 تمت زيادة رأسماله أكثر من مرة خلال السنوات الماضية، كان آخرها في عام 2017 حيث أصبح 315 مليون دينار أي ما يعادل (444 مليون دولار أمريكي).


وبفضل أدائه المتنامي وجودة أصوله ومتانة قاعدته الرأسمالية واستراتيجيته الثاقبة، رسخ البنك مكانته كصرح مصرفي يدعم عملائه من الأفراد والشركات ويقدم لهم مجموعة من الخدمات والحلول المصرفية والمالية والاستثمارية المبتكرة التي تُضاهي أفضل الخدمات المصرفية العالمية.


عُرف بنك الإسكان منذ تأسيسه بريادته في تقديم العديد من الخدمات المصرفية وتمكنه من إدخال مفاهيم مبتكرة في السوق المصرفي، ويقوم اليوم بدور رئيسي في التحول الرقمي الحديث الذي يشهده القطاع المصرفي الأردني.
وينفرد البنك، الحائز على العديد من الجوائز وشهادات التقدير المحلية والإقليمية والعالمية، بشبكة فروعه الداخلية والخارجية الواسعة في كل من الأردن وفلسطين والبحرين، إضافة الى البنوك والشركات التابعة داخل الأردن وخارج الأردن في كل من الجزائر وسوريا ولندن، ومكاتب التمثيل في العراق والامارات وليبيا.