لماذا لن ينتقل بن ناصر إلى ليفربول؟

mainThumb

04-08-2022 02:10 PM

لا تزال وسائل اعلام بريطانية تتداول امكانية عودة وسط ميدان الميلان الدولي الجزائري اسماعيل بن ناصر الى الدوري الانكليزي من بوابة ليفربول الذي يبحث عن تدعيم وسط ميدانه لمواجهة تحديات موسم صعب وشاق محليا وأوروبيا، في وقت يعتبر الاعلام الايطالي أن رحيل جوهرة الميلان من المستحيلات السبعة، خاصة بعد انتقال زميله الايفواري فرانك كيسي الى البارسا، وتعطل صفقة الدولي البرتغالي ريناتو سانشيز وسط ميدان نادي ليل المطلوب بقوة أيضا من نادي باريس سان جيرمان، ما يجعل عملية تحويل بن ناصر معقدة لأنها مرتبطة بصفقات أخرى، ومدرب الميلان ستيفانو بيولي غير مستعد بتاتا للتخلي عن واحد من أبرز لاعبيه منذ التحاقه بالفريق سنة 2019 قادما من إمبولي، في حين يبقى بن ناصر مركزا مع فريقه استعدادا لموسم جديد، يريده أن يكون متميزا محليا للحفاظ على تاج الدوري، وأفضل أوروبيا من الموسم الماضي في مسابقة دوري الأبطال.
ليفربول المتوج الأحد الماضي بلقب درع المجتمع أنفق هذا الموسم 100 مليون جنيه استرليني من أجل استقدام الثلاثي داروين نونييز وفابيو كارفاليو وكالفن رامزي، لكن كلوب لايزال يسعى لتدعيم وسط ميدانه بنفس جديد بعد أن أعطى لادارة الفريق الضوء الأخضر لاستقدام واحد من ثلاثي الدوري الإيطالي من بين أدريان رابيو لاعب اليوفي، وهاكان أوغلو من الانتر أو الميلاني إسماعيل بن ناصر لسد النقائص الملاحظة على مستوى وسط الميدان في ظل الإصابات المتكررة لتياغو ألكانتارا، والبرازيلي فابينيو، وتذبذب مستويات القائد جوردان هندرسون، واعطاء فعالية وحيوية أكثر لمنظومة لعب صارت بحاجة الى تجديد وتنويع، وخيارات إضافية بديلة لما هو متوفر لدى المدرب الألماني في مواجهة منافسة شرسة هذا الموسم من السيتي وتشلسي وأرسنال وتوتنهام.
الميلان من جهته لا يريد من أي فريق أن يقترب من جوهرته الذي شارك معه في 100 مباراة على مدى ثلاثة مواسم، كان له دور كبير في تحقيق اللقب الموسم الماضي، ولا يريد إفراغ وسط ميدانه بعد رحيل الإيفواري فرانك كيسي، بل يريد تدعيمه بالبرتغالي ريناتو سانشيز لاعب ليل الفرنسي، وضمان استمرار بن ناصر معه لسنوات أخرى برفقة جيل رائع من اللاعبين الشبان الذين تحدوا كبار ايطاليا الموسم الماضي وانتزعوا منهم اللقب التاسع عشر في تاريخ النادي، الأول منذ أحد عشر عاما، في أقوى وأجمل وأفضل دوري إيطالي على مدى عقد من الزمن تميز بسيطرة اليوفي والانتر، قبل أن يصبح مفتوحا على المنافسة مع الميلان ونابولي وروما ولاتسيو وأتلانتا، وهو الأمر الذي يدفع الميلان للحفاظ على بن ناصر في مواجهة تحديات مقبلة جدا صعبة.
عقد اسماعيل بن ناصر مع الميلان يمتد الى غاية يونيو/حزيران 2024 بشرط جزائي بقيمة 50 مليون يورو يمكن للاندية الأوروبية كسره، وهو المبلغ الذي تريد ادارة الميلان مراجعته برفعه الى 100 مليون، ورفع الراتب السنوي للاعب ثلاثة أضعاف ما هو عليه اليوم مقابل تجديد عقده الى غاية 2027، ومواجهة العروض المغرية التي تتهاطل عليه من السيتي وليفربول وفريقه السابق أرسنال الذي يريد استعادته بعد أن فرط فيه في عهد آرسين فينغر لما كان عمره سبعة عشر عاما، ليبقى الأمر متوقفا بشكل كبير على نوايا الميلان، وارادة اسماعيل بن ناصر، ومدى اصرار كلوب أو غورديولا أو ميكيل أرتيتا على الظفر بوسط ميدان يصلح للعب في كل الدوريات والأندية الأوروبية بدون إشكال.
كبار إنكلترا يريدون الاستثمار في تأخر الاتفاق بين الميلان وبن ناصر على تجديد العقد بسبب عدم توافق الطرفين منذ بدأت المفاوضات قبل ستة شهور، وبن ناصر لا يريد تفويت فرصة منعرج مشواره لضمان مستقبله الفني والتركيز على دوره المحوري في وسط ميدان الميلان أو ليفربول أو غيرهما من الفرق الكثيرة التي تريده.