سرعة ضربات القلب

mainThumb

13-08-2022 04:42 PM

السوسنة - من الطبيعي سرعة النبض وقت القيام بالجهد أو التعرض للقلق أو الخطر، ولكن سرعة النبض في أوقات السكون قد تنذر بعدد من المشكلات الصحية.

فوق 120، أقل من 40...

أعلن الطبيب الروسي يوري بيلينكوف، أخصائي أمراض القلب، أن النبض ما فوق 120 أو أقل من 40 نبضة في الدقيقة، قد يكون من أعراض أمراض خطيرة، ويشير إلى أن النبض، ازدياد عدد نبضات القلب لـ110-120 في الدقيقة، عند الانفعال، ليس خطراً، ولكن إذا استمر، سرعة النبض، فترة طويلة، أو استمر مع أن الشخص مستلق فإن هذا يشير إلى مشكلة ما.

دور القلب والغدة الدرقية...

ويوضح "بيلينكوف" أن السبب قد يكون ناجما عن فرط نشاط الغدة الدرقية، أو عن التهاب في عضلة القلب، أو حتى قصور القلب".

ويضيف، يجب الانتباه، إلى أن انخفاض النبض لا يشير دائما إلى أن كل شيء طبيعي، لأنه إذا انخفض النبض دون 40 نبضة في الدقيقة، فيجب مراجعة الطبيب.

ويقول، "في هذه الحالة تتخذ قرارات معينة لتعويض النقص باستخدام أجهزة تنظيم ضربات القلب".

ويشير إلى أن هذا من سمات الجسم أو بسبب فرط نشاط الغدة الدرقية، وأن الحدود التقريبية للنبض الطبيعي هي بين 54 و 80 ضربة في الدقيقة.

المضاعفات...

في حالة الخفقان الناتج عن مرض في القلب، قد تتضمن المضاعفات ما يأتي:

1- الإغماء. إذا كان القلب ينبض بسرعة، فقد ينخفض ضغط الدم مسببًا الإغماء. وتزداد احتمالية حدوث هذا لدى الأشخاص المصابين بمشكلات في القلب، مثل أمراض القلب الخلقية أو مشكلات محددة في الصمامات.

2- توقف القلب. في حالات نادرة، يمكن أن يحدث الخفقان بسبب مشاكل نظم القلب التي تهدد الحياة، ويمكن أن تتسبب في توقف القلب عن النبض بطريقة فعالة.

3- السكتة الدماغية. إذا كان الخفقان نتيجة لحالة يحدث فيها رجفان للحجرتين العلويتين في القلب بدلاً من النبض السليم (الرجفان الأذيني)، فمن الممكن أن يتجمع الدم ويسبب تكون الجلطات. وإذا تفتت الجلطة، فقد تسد أحد شرايين الدماغ، ما يؤدي إلى حدوث سكتة دماغية.

4- فشل القلب. توجد بعض حالات اضطراب نظم القلب التي يمكن أن تقلل من قدرة القلب على الضخ. وفي بعض الحالات، يسهم التحكم في معدل اضطراب نظم القلب، المؤدي إلى حدوث فشل القلب، في تحسن وظيفة القلب.

تشخيص أعراض سرعة ضربات القلب :

1- تصوير القلب بالأمواج الصوتية العالية.

2- عمل تحليل دم لمعرفة إن كان هنالك أمراض لها علاقة بسرعة الخفقان.

3- عمل اختبار اللياقة القلبية.

4- عمل تخطيط كهربائي للقلب.

5- مراقبة تخطيط القلب على مدار 24 ساعة.

علاج حالات سرعة خفقان القلب...

بالنسبة للمرضى الذين يعانون من أعراض خفيفة لمشكلة الخفقان، فعادة ما يعطي الطبيب أدوية تقوم بالتحكم والسيطرة على تلك الأعراض، أما بالنسبة للمرضى الذين يعانون من أعراضٍ شديدة، وحيث أن الأدوية قد لا تستجيب لمثل هذه الحالات نظراً لشدتها. هنا يقوم الطبيب بعمل قسطرة، ودراسة المسار الكهربائي للقلب من الداخل ومن ثم إحداث صدمة كهربائية له، حيث أن نسبة نجاح هذا الإجراء عالية جداّ.

في حالة وجود بطء في ضربات القلب بشكل غير طبيعي، قد يقرر الطبيب العلاج عن طريق إدخال جهاز تنظيم ضربات القلب، لأجل تصحيح إيقاع القلب من خلال إرسال إشارات كهربائية إليه، وذلك إلى الحجرة التي تعاني من خلل الأداء الوظيفي في القلب، مما يساعد على تنظيم ضربات القلب بسرعة كافية لتضخ الدم إلى جميع الأعضاء في الجسم.

هنا نرى.. أن ما هو مخفي في أعراض خفقان القلب قد يكون أمراً غير عادي، لذا فإن إجراء الفحص الدوري السنوي للجسم وزيارة الطبيب للكشف عن الحالة لهو أمر ضروري، وذلك لمعرفة الحالة الصحية وأيضاً تلقي العلاج المناسب. مما قد يساعد في منع حدوث أي مضاعفات التي قد تسبب الإعاقة وفقدان الأرواح.

   إقرأ أيضاً :