نقاشات موسعة حول حقوق الطفل

mainThumb

01-09-2022 06:03 PM

* العودات: تعديلات مهمة على "حقوق الطفل" تسهم في تجويد النصوص وضبطها لتنسجم مع التشريعات ذات العلاقة

السوسنة - أكد رئيس اللجنة النيابية المشتركة (القانونية والمرأة وشؤون الاسرة)، المحامي عبد المنعم العودات، خلال ترؤسه اجتماعًا للجنة، عقدته اليوم الخميس، بحضور رئيسة لجنة المرأة وشؤون الاسرة النيابية المهندسة عبير الجبور، ومقررة اللجنة النيابية المشتركة مروة الصعوب، ووزير العدل احمد الزيادات، والقاضيين الشرعيين أشرف العمري ومنصور الطوالبة، وامين عام المجلس الأعلى لشؤون الاسرة محمد مقدادي، أكد أنّ اللجنة تعكف حاليا على إزالة كل اشكال التعارض والتضارب بين مواد مشروع قانون حقوق الطفل لسنة 2022، وبين قانون الأحوال الشخصية وكافة التشريعات ذات العلاقة ليكون هذا المشروع متكاملا مع التشريعات الأخرى لتحقيق الهدف والغاية التي جاء من اجلها مع الإشارة على انه ضم بعض المواد الإيجابية، التي حملت بعداً إنسانيا عندما كفلت مجانية التأمين الصحي للطفل، سواء أكان أردنيا أم مقيما على الأراضي الأردنية.

وأوضح العودات ان المادة 10 في مشروع القانون، تعتبر إيجابية كونها تشجع العمل على إقرار تأمين صحي شامل للأطفال، وتضمن حق الطفل في الحصول على الخدمات الصحية الأولية المجانية.

وشدد العودات على ان المصلحة الوطنية العليا، ومصلحة المجتمع، هي هدفنا وبوصلتنا جميعاً، مؤكدًا أننا "لن ندخر أي جهد يفضي الى ذلك".

وأشار الى ان اللجنة ستجري بعض التعديلات المهمة على "حقوق الطفل" من شأنها الإسهام في تجويد النصوص وضبطها بالشكل الذي يحقق الهدف والغاية، موضحًا أن اللجنة ستقوم بشطب واضافة بعض المصطلحات لإزالة أي تخوفات حول المواد التي شهدت جدلاً واسعاً في الأوساط المجتمعية، والتي من بينها إضافة تعريف واضح لمصطلح الجهات المختصة.

ولفت العودات، خلال الاجتماع الذي ترأست جانباً منه الجبور، الى انه تم مناقشة معظم مواد القانون، الذي يتألف من 33 مادة، إذ تم اليوم الخميس مناقشة المواد التي تتحدث عن حق الطفل في مستوى معيشي ملائم، وفي الحماية من الفقر، وفي التعليم، وفي المشاركة بالتجمعات والنوادي التي يمارس من خلالها نشاطاته الاجتماعية والثقافية والترفيهية ومزاولة الألعاب والرياضة والفنون بما يتناسب وسنه ودرجة نضجه، وكذلك حق الطفل في المساعدة القانونية وفقا للتشريعات النافذة.

وشهد الاجتماع نقاش موسع حول المادة 20 التي تنص على: "أ- للطفل الحق في حمايته من كافة أشكال العنف أو إساءة المعاملة أو الإهمال أو الاستغلال أو الاعتداء على سلامته البدنية أو النفسية أو الجنسية أو احتجازه أو القيام بأي عمل ينطوي على القساوة ومن شأنه التأثير على توازن الطفل العاطفي أو النفسي وتتخذ الجهات المختصة الإجراءات الوقائية اللازمة لذلك. ب- يعد التدخين بحضور الطفل اعتداء على صحته وسلامته البدنية. ج- على الرغم مما ورد في أي تشريع آخر ، لا تشكّل صفة الوالدين او الشخص الموكل برعاية الطفل عذرا لارتكاب أي فعل من الأفعال الواردة في هذه المادة.".

وابدى النواب الحضور تحفظهم على هذه المادة، مؤكدين ضرورة تعديلها وإزالة أي تعارض بينها وبين القوانين الأخرى ذات العلاقة، وبما يحقق مصلحة المجتمع ويتوافق مع الشريعة الإسلامية والدستور الأردني والعادات والقيم العربية الأصيلة.

كما طالبوا بتهذيب النصوص وتجويدها قدر الإمكان، مشددين على ضرورة تعريف الجهات المختصة الواردة في مشروع القانون.

من جهته، قال الزيادات إن 75 بالمئة من المواطنين مؤمنين صحياً، وهناك توجه حكومي لان يكون هناك تأمين شامل لجميع المواطنين.

وحول تعريف الجهات المختصة الواردة في مشروع القانون، أوضح الزيادات انها تعني كل جهة مختصة معنية بتقديم الخدمة للأطفال وحمايتهم وفق التشريعات الناظمة.

بدورهما، ابدى العمري والطوالبة جملة من الملاحظات التي تسهم في تجويد نصوص القانون، مؤكدين أهمية ضبط بعض المصطلحات ليتم الخروج بقانون يتوافق مع القيم الدينية والدستور الأردني.