خبز الشعير بين الامس واليوم

mainThumb

06-09-2022 03:18 PM

دخلت اليوم مخبزا بلديًا ومن خلال مشاهدة اسعار الخبر بكافة انواعه ، وجدت ان خبز الشعير احتل السعر الاعلى وينافسه خبر الذرة والشوفان والنخالة ،وياتي القمح كارخص الاسعار ان صدقت الرواية انه من القمح ،وهذا يعيدني الى الايام الخوالي عندما كانت تطلق مقولة (مش ملحق خبز الشعير ) كناية عن الفقر، وكان خبر الذرة (الكراديش )مؤشرا للفاقة وعلامة على ان الموسم لقلة الامطار الذي يوثر على الانتاج الزراعي وخاصة الحبوب كان يطلق عليه سنة ( محل عكس الخصاب ).

اما الشوفان فقد دخل حديثا الى الساحة ، بعد ان كنا نسمع انه غذاء للمواشي ،وجاءت في الدراسات الجينية الغربية ولا ندري مدى دقتها وصدقها، بان الاجيال الحالية في الغرب تتصف بالضخامة والصحة والاطوال الفارهة لاعتمادها على خبز الشعير والشوفان في وجباتهم، وتصدير ؛ما يسمى بالقمح الينا والذي لا ندري ما هي محتوياته ،والذي ادى الى تقلص وتراجع احجام واطوال الاجيال في الدول( النامية والثالثة والرابعة)، علما باننا كنا نعتقد ان حبوب الشعير كانت تعتبر في الاغلب كعلف للدواب وخاصة الحمير والبغال ،والذي ساهم في قدرتها سابقا على (الحراثة والدراس والرجادة وحمل الماء والاوادم ،والمشي لمسافات طويلة دون كلل او تعب)، فهل هناك ارتباط بين شعيرنا والشعير الاوروبي وتاثيره على اجيالهم وعلى اجيال حميرنا وبغالنا التي بدات بالضمور والضعف لنقص في مادة الشعير ؟ ،واصبح رغيف الشعير يباع في الصيدليات في بلداننا كوصفة طبية (وسبحان مغير الاحوال )؟