مدير تربية الجيزة يتحدث عن "الخيمة" .. تفاصيل

mainThumb

06-09-2022 09:53 PM

السوسنةـ قال مدير التربية والتعليم للواء الجيزة الدكتور جمال الحناوي: إن مدرستي الباسلية الأساسية للبنين والباسلية الثانوية المختلطة تبعدان حوالي 2.2 كم فقط عن التجمع السكاني الذي تم بناء خيمة فيه من قبل مواطن والترويج عبر وسائل الإعلام على أنها مدرسة.

وأشار إلى أن مديرية التربية تواصلت مع المدارس المذكورة، وتبين غياب حوالي 20 طالباً فقط، مؤكدا أنهم مسجلون في سجلات المدارس.

وأوضح أن طبيعة لواء الجيزة الذي يتكون من تجمعات سكانية مترامية الأطراف يصعب إنشاء مدارس في كل تجمع منها نظرا لقلة أعداد الطلبة في كل موقع.

وأوضح أن هذا التجمع السكاني الذي تداول رواد التواصل الاجتماعي صورة الخيمة فيه على أنها مدرسة بمديرية التربية والتعليم للواء الجيزة، يتلقى أبناؤه تعليمهم من خلال مدرستي الباسلية الثانوية المختلطة التي تستوعب حوالي 187 طالباً وطالبة، والباسلية الأساسية للبنين والتي تستوعب حوالي 110 طلاب.

من جهته، أكد الناطق الإعلامي باسم وزارة التربية الدكتور أحمد المساعفة، أنه لا علاقة للوزارة بالخيمة التي أثير موضوعها عبر وسائل الإعلام الثلاثاء والتي روجت على أنها مدرسة تابعة لوزارة التربية والتعليم.

وقال المساعفة: إن الخيمة التي أشيع أنها مدرسة طلاب، قد تم إقامتها من قبل أحد المعلمين وقام بجمع عدد من الطلاب في المنطقة بعد أن عطلهم عن مدارسهم المسجلين فيها، مؤكداً أن ذلك عملا غير مقبول.

وبين أن الطلاب تم قبولهم في مدارس قريبة من أماكن سكنهم، مشيرا إلى أنه لا يمكن أن تقيم الوزارة مدارس لأي تجمع في أي مكان.

وانتشرت صورة ملتقطة لطلبة بالزي المدرسي من أمام خيمة في لواء الجيزة، على إنها إحدى مدارس البادية ما دفع في وزارة التربية للرد ونفي إقامة مدرسة في خيمة.

وكانت وزارة التربية والتعليم، قالت في بيان، إن: "الصورة المتداولة لخيمة “مدرسة” تضم عدد من الطلبة في لواء الجيزة جنوبي العاصمة عمّان، لا علاقة للوزارة بها، وهي لا تتبع لمديرية التربية".

وأضافت الوزارة، أن الخيمة تضم عدداً من الطلبة، علماً أن الطلبة ذاتهم مخدومين بمدارس في المنطقة تابعة لمديرية التربية.

وبينت أن أحد المعلمين قام بهذه الفكرة لجمع الطلبة في خيمة للدراسة، مؤكدة أن العمل ذلك غير مقبول من المعلم.

وأكدت الوزارة على حق هؤلاء الطلبة في التعليم، وهم مقبولين بمدارس المنطقة منذ بداية العام الدراسي، ومكانهم محفوظ.