التزاحم امام الكاميرا

mainThumb

20-09-2022 11:54 AM

قديما جرت العادة ان يتم توثيق الرحلات واللقاءات وكانت بالصور الصامتة وبالاسود والابيض ،وكانت تحتاج الى ايام للتحميض والتبيض وما الى ذلك من عمليات زخرفة ، وكانت بحاجة الى كاميرا وافلام وقد تحتاج الى تدريب على استخدام الكاميرا ،ومن ثم اصبحت الامور اكثر سهولة بعد الكاميرا السريعة في اصدار الصور ( البولورايد )والصور الملونة، وتطور الامر الى ما وصلنا اليه من تصوير بالهاتف الذكي (سلفي واخواتها) ،ويمكن بثها لكل الدنيا في ثوان، اصبح الحدث يوثق بالصوت والصورة باقل الجهد والتكاليف ومتيسرا للجميع تقريبا، ومع هذا تجد من يزاحم الاخرين لاتقاط صورة مع مسئول او ملاحقة الكاميرا للظهور بمناسبة وبدونها ،والا كيف نفهم ان يتناوب عشرة من مجلس ادارة المؤسسة او هيئة او نادي على تسليم درع لمن يمر او يشرب كوبا من القهوة في تلك المؤسسة، ونشر الصور على صحفات العشرات من الاصدقاء والمعارف واحيان دون الاستئذان منهم ،وقد يتلقى التهاني والتبريكات ويصبح الحدث موثقا في السيرة الذاتية عند التقدم للوظيفة ،وتطور الامر الى ابعد من ذلك لمن يجد لديه الفراغ الكافي افتتح له موقعا واصبح (يوتيوبر) زمانه ،وقد يرى البعض انها قضية شخصية وما على المشاهد الا الاختيار ما يحلو له ، ، ومع هذا تبقى الامور في نهاية الامر وجهة نظر قابلة للحوار ،ما دام المدون والهاوي يعرض المنتج على الصفحة للجميع ولم تعد ملكه لوحده ؟