نقابة التخليص:الحركة التجارية بين الأردن وسوريا ضعيفة

mainThumb

29-11-2022 07:45 PM

السوسنةـ طالب نقيب أصحاب شركات التخليص ونقل البضائع، ضيف الله أبو عاقولة، بفتح ملفّ رسوم الشاحنات بين الأردن وسوريا، والعودة إلى الاتفاقية ومذكرة التفاهم المبرمة بين الطرفين بهذا الخصوص.

وأضاف أبو عاقولة أن الحركة التجارية بين الجانبين ضعيفة جدا نتيجة قرارات منع الاستيراد التي تهدف إلى حماية الصناعة الوطنية لدى الجانبين، معبّرا عن أمله في أن يكون هناك قرار لازالة المعوقات من كل دولة.

وبيّن أبو عاقولة أن الأردن بحاجة للاستيراد من سوريا، وكذلك سوريا بحاجة للاستيراد من الأردن لتخفيف كلف النقل والأسعار على المواطنين في كلّ بلد، ولا يعقل أن نستورد من كل دول العالم ولا نستورد من دول الجوار.

وقال ابو عاقولة ان الجانبين الاردني والسوري بحاجة الى اتخاذ قرارات تسهم في ازالة العوائق للتجارة البينية وتشجيع الاستيراد والتصدير بين الجانبين لنتمكن من تخفيض الكلف، مؤكدا أن الصناعات الأردنية والسورية متكاملة، وكلّ طرف بحاجة للآخر.

وطالب بضرورة معالجة المعيقات والتحديات التي تواجه حركة انسياب البضائع بين الاردن وسوريا سواء المتعلقة بالتجارة البينية او المارة بطريق الترانزيت.

وكان ابو عاقولة أشار في تصريح صحفي على هامش مشاركته باعمال المنتدى الاقتصادي الاردني السوري بالعاصمة دمشق، الى ان ابرز المعيقات التي تواجه البلدين تتركز بالرسوم المرتفعة على الشاحنات الاردنية والسورية (رسوم المرور) المارة عبر اراضي الطرفين.

ومن المعيقات كذلك حسب ابو عاقولة وجود صعوبات في عملية تنقل اصحاب الاعمال والمستثمرين والمخلصين السوريين لانجاز اعمالهم مع نظرائهم الاردنيين، الى جانب عدم سماح الحكومة السورية بدخول الحاويات المحملة بالبضائع لأراضيها وتشترط عبورها من خلال المراكز الحدودية.

واوضح ان قرار منع تبادل السلع والبضائع بين البلدين الا بنسبة قليلة انعكس على تجارتهم البينية بالاضافة لتأخير دخول الشاحنات الاردنية الى الأراضي السورية عبر مركز حدود نصيب جراء الاجراءات والموافقات التي يشترطها الجانب السوري.

واكد ابو عاقولة ان عملية تأخير دخول الشاحنات الاردنية للاراضي السورية قد تستغرق مدة شهر كاملا، بالاضافة لعدم وجود ساحة لتفريغ البضائع الداخلية الى الاراضي السورية

ودعا للعودة الى الاتفاقيات الموقعة بين البلدين بخصوص رسوم مرور الشاحنات التي حددتها بنسب منخفضة، مشيرا الى ان الاردن ضاعف الرسوم بعد قيام الجانب السوري بزيادتها من طرفه.

وطالب بتشكيل مجلس شراكة من القطاعين الخاص في البلدين يضم مختلف المؤسسات المعنية بحركة التبادل التجاري لمناقشة ودراسة القضايا التي تهم حركة انسياب السلع والبضائع بين الجانبين، على أن يجتمع بشكل دوري.

واوضح أن حركة البضائع السورية المارة عبر ميناء العقبة زادت خلال الفترة الاخيرة بنسبة 1500 بالمئة مقارنة مع سنوات ماضية، وهنالك 100 حاوية تصل الى الميناء محملة بالبضائع المختلفة بالاضافة لمرور شاحنات متجه للاراضي السورية قادمة من دول الخليج العربي مرجعا ذلك الى التسهيلات التي يقدمها الاردن لتسهيل عبورها.

واشار ابو عاقولة الى ان الجمارك الاردنية خفضت نسبة معاينة البضائع المارة عبر الاردن بطريق الترانزيت بنسبة 5 بالمئة وذلك للتسهيل والاسراع بمرورها عبر اراضي المملكة بأقل الكلف والوقت.

ويشار الى أن الحكومة قررت سابقا منع دخول المنتجات النيئة والعصائر من سوريا باستثاء المواد المعلبة، بسبب انتشار الكوليرا في عدد من محافظات السورية، بحسب ما صرح مستشار رئيس الوزراء لشؤون الأوبئة الدكتور عادل البلبيسي.

وقال البلبيسي: إن الوزارة وضعت اشتراطات قاسية على الحدود مع سوريا لمنع دخول الكوليرا للمملكة.

وأشار إلى أن الوزارة قررت فحص 15% من حالات الإصابة بالإسهال اليومية التي تصل مستشفيات الحكومة، للتأكد من عدم وجود أي إصابات فيها.

وأوضح أن العديد من الدول من بينها العراق مثلا انتشرت فيها الكوليرا مؤخرا ولم تصل إلى المملكة.

وكانت وزارة الصحة السورية أعلنت، ارتفاع حصيلة وفيات مرض “الكوليرا” في البلاد.

والكوليرا هي مرض بكتيري عادةً ما ينتشر عن طريق الماء الملوَّث، وتتسبَّب في الإصابة بإسهال وجفاف شديد، وإذا لم يتم علاجها، فإنها يمكن أن تكون قاتلة خلال ساعات، حتى لدى الأشخاص الذين كانوا أصِحَّاء سابقًا.