من إلى

mainThumb

01-12-2022 02:56 PM

الآن حُلّتْ اللعنة
ودُقَّت الساعة ..

ليتحوّل ربيعُ الميلاد إلى هجرةِ السّحاب ،
دمٌ مخلوطٌ بجرعةِ الإنتقام
وبراءةٌ متبقيّة تلتقط أنفاسها الأخيرة لتتمسّك بحريّة السّلام ..

زئيرُ النفس
ومشيبُ الظّلام ..


غبرًا متراكم على نوافذ الأيّام يرسم صور كفوفنا المتهالكة ،
جبروتُ قَيدٍ بحتميّة القدر..

فـأيّ قدرًا سيحوّلك يا ترى؟
قدرًا مُخيّرًا !
أم قدراً خاضعًا!

خُضوع الإنسحاب
غصّة العمر
مرارةُ القلب
ووجع الروح..
عباراتٌ تُسمَع وتُنطق كثيرًا ، ونهايتهم هي المُنى والمعجزة في ذات الآن ..

من ، إلى …

من السّلام إلى الحرب
من الحبّ إلى العتاب
جميعنا هُنا سنبدأ بـِمن وننتظر لأن ينتهي بِنا المطاف بِـ إلى ف هذا من أغرب طموحاتنا البسيطة .

لكن إلى ماذا ؟
إلى نكسة الشغف والإنتظار ! أمْ إلى جريمة الإجبار !

وقعتْ الجريمة بكواليس مجهولة
من الغريق ومن المجرم !

اتّسختْ الأيادي بدمٍ فاسد، لتتلاشى براءة ما تبقى من ربيع الميلاد..


صلاحيّة السّلام ستنتهي يومًا ، بعد حلول خريف الأيّام

حان الآن..

من إلى..