ها قد عدنا لفتح المقرّات الحزبيّة المناسباتيّة للحملات الانتخابيّة

ها قد عدنا لفتح المقرّات الحزبيّة المناسباتيّة للحملات الانتخابيّة
الكاتب : توفيق بن رمضان

ما أشبه البارحة باليوم، في العهد السّابق كانت الأحزاب المعارضة المعترف بها و الحزب الحاكم يكثّفون تحرّكاتهم و نشاطاتهم في الأشهر التّي تسبق الانتخابات، و يفتحون و يفتتحون لهم مقرّات و جامعات في الولايات و المعتمديّات ليكثّفوا تحرّكاتهم و نشاطاتهم أكثر… أسابيع قبل تاريخ الانتخابات، و مباشرة بعد انتهاء "الأطراح" السّياسيّة الانتخابيّة تغلق أغلب المقرّات و تنتهي كلّ النّشاطات و التّحرّكات الحزبيّة "المناسباتية"، و لهاته الأسباب يمكننا القول أنّ تلك الأحزاب بقيت ضعيفة و لم تتمكّن من استقطاب عدد كبير من المواطنين و النّاشطين، و هذا سبب هام من بين الأسباب الكثيرة و المتعدّدة التّي عطّلت الانفتاح السّياسي و المشاركة السّياسيّة، و بالتّالي تعطّل تكريس التّعدّدية و الدّيمقراطيّة، ناهيك عن ممارسات التّرهيب و التّنفير التّي كان يقوم بها أنصار التّجمع خاصة على مستوى القاعدة عكس ما كانت تروّج له السلطة في القمّة، و عكس ما اتّخذ من قرارات على مستوى القيادة في دعم الدّيمقراطيّة و التّعدديّة، فقد كانت القاعدة التّجمّعيّة تفعل عكس ما تروّج له القمّة، و تلك الممارسات هي أيضا سبب من بين الأسباب التّي عطّلت الانفتاح في الحياة السّياسية و هذا ما دمّر البلاد و الحزب الحاكم و أضعف أحزاب المعارضة المعترف بها، و هذا ما عطّل نشر ثقافة التّعدّدية و الدّيمقراطيّة.
 
و ها نحن هاته الأيّام نرى حركة مكثّفة في فتح و افتتاح مقرّات حزبيّة في كلّ الولايات و المعتمديّات، و ها قد بدأت التّحركات و الاتّصالات بالجماهير للقيام بالحملات من أجل الفوز بالكراسي و المناصب، حقّا ما أشبه البارحة باليوم، فكما كان في السّابق تفتح و تفتتح المقرات "المناسباتية" لتسجيل الحضور في المحطّات الانتخابيّة إن كانت التّشريعيّة أو البلديّة، و من المؤكّد أنّ هاته المقرّات التّي فتحت و افتتحت من "الحزيّبات" التّي أسّست كالفقاقيع بعد هروب أو بالأحرى تهريب بن علي، لا شك أنّها سوف تغلق مباشرة بعد انتهاء حملات الانتخابات و المشاركات في المحطّات السّياسية القادمة، إن كانت التشريعيّة و الرئاسيّة أو البلديّة و الجهويّة في المستقبل القريب.
 
و من المؤكّد أيضا أنّهم بعد الفوز بالكراسي و المناصب، لا شكّ أنّ أغلب الذّين سيفوزون إن كانوا عن جدارة أو بالصدفة و الحظّ، لا شكّ أنّهم سيتجاهلون و ينسون الجهات التّي ترشّحوا عليها و التّي أوصلتهم للبرلمان، و هذا مؤكّد و لا شكّ فيه، فقد تعوّدنا عليه قبل الثّورة من الأحزاب التّي كانت تنشط في الإطار القانوني، و قد شاهدنا نفس الشّيء بعد انتخابات المجلس التّأسيسي، فقد أغلقوا المقرّات و تجاهلوا الجهات التّي صعّدتهم على كراسي المجلس، و قد كرّسوا في الفترة السّابقة كلّ طاقاتهم و أوقاتهم و مجهودهم و نشاطهم للشّطحات على "البلاتوهات" و التّحرّكات في الطّرقات و السّاحات من شارع الحبيب بورقيبة إلى القصبة و ساحة باردو، و قد قطعوا كلّ صلة مع من انتخبوهم و لم يتّصلوا بالجهات التّي ترشّحوا عليها و لم يتذكّروا ناخبيهم و لم يعودوا إليهم إلا هاته الأيّام، أسابيع قليلة قبل انتخابات 26 أكتوبر 2014.