قطري بن الفجاءة

 قطري بن الفجاءة
الكاتب : د. زيد خضر
سمعت أحد المشايخ الذين يحشرون أنوفهم في كل شيء ويلوون أعناق النصوص كما يحلو لأسيادهم ، يقول : إن دولة قطر سميت بهذا الاسم نسبة للشاعر قطري بن الفجاءة ، وإحقاقاً للحق وللأمانة التاريخية أقول :
 
نقل كثير من المؤرخين عن المؤرخ الإغريقي "هيرودوت " الذي عاش في القرن الخامس ق .م : أن الأرض القطرية كانت مأهولة بالسكان منذ 4 آلاف سنة ق . م  ، وهذا ما دلت عليه - أيضاً - المكتشفات الأثرية الحديثة .
 
ولما جاء الجغرافي اليوناني الشهير بطليموس ( المتوفى 150م )  أدرج اسم " قطر " ضمن خريطته واسماها " قطارا " و أشار بها إلى بلدة " الزبارة القطرية " التي تعد إحدى أهم موانئ الخليج العربي .
 
أما الشاعر " قطري بن الفجاءة " واسمه الحقيقي " جعونة بن مازن بن يزيد " ، فقد ولد في منطقة الخوير بقطر حوالي سنة 610 م  وعاش بها ، وأصبح أحد زعماء الخوارج الأزارقة وفرسانهم المشهورين ، وقاتل الدولة الأموية إلى أن ظفرت به وقتلته في طبرستان بإيران سنة 79هـ/ 697م .
 
أما قطر فقد سميت بهذا الاسم : إما لكثرة سقوط المطر فيها ( القطر ) حيث كانت مشهورة بكثرة أمطارها ، أو لاشتهارها بالتجارة وتصدير البرود والثياب والإبل إلى البلاد المجاورة حتى كانت  تسمى  الثياب والإبل  القطرية .
 
والصحيح أن الشاعر والفارس " جعونة " سمي قطري لأنه ولد في قطر وليس العكس كما ادعى الشيخ ،لأن وجود قطر وتسميتها كان  قبل مولد الشاعر بقرون طويلة  ، وهذا ما قال به كل المؤرخين وعقلاء المثقفين والدارسين .  
 
أيها السادة : لنرفق بالدين والتاريخ ، ولنرحم الأموات ولا نحملهم وزر السياسة المتقلبة التي ابتلينا بها ، ولندع الله أن يرحمنا ويهدينا إلى الطريق  المستقيم .