نفحات رمضانية طيبة

 نفحات رمضانية طيبة
الكاتب : عبدالله علي العسولي
كيف لروحانيات فاضت مع قدوم هذا الشهر العظيم
...
وكيف لانفاس سجدت وجباه تواضعت وقلوب تعلقت بخالقها ترجو منه الرضا ...
 
حسبك يا رمضان لا تسرع فانت من غرست فينا الصبر والطاعة والعطف على المساكين وفيك اقبلت قلوبنا على التراويح لنغنم من خيرك الكبير 
 
وفيك التراحم والتزاحم على عمل الخير  الذي قل نظيره ...
 
يا رمضان فيك تتجلى الطاعات والعبادات 
 
وفيك تنشد الرقاب المغفرة والعتق من النيران 
 
رمضان مهلا ...لننعم فيك مضاعفة الاجور من رب كريم 
 
رمضان مهلا ..ففيك التواصل والتحاب والعطف على الارامل والمساكين 
 
رمضان مهلا ...لنملا الصحاف من مضاعفة الاجور
 
رمضان مهلا ففيك قراءة القران وفيك ليلة القدر 
 
رمضان مهلك...فالصيام لله وهو الذي يجزي به
 
رمضان والله ان لك لنكهه ليست في باقي الشهور
 
ما احلى لحظاتك الايمانية وفيك ترفع الاكف الى الله بفجر مشهود ...وقبل الافطار وفي عتم الليل من اناس قصدوا باب الكريم وكلهم على يقين ان تحل مسائلهم وكربهم 
 
رمضان مهلا ..فهمومنا كبيرة واخطائنا كثيرة وذنوبنا لا يعصمنا منها الا الله
 
نحمد الله الذي بفضله ومنه  ادركنا رمضان ونحن بخير وصحة..ونترحم على من قصرت بهم الدنيا واصبحوا تحت التراب

آخر الأخبار

أكثر الأخبار قراءة