عاجل

العرموطي: سكرتيرة بمكتب السفير الصهيوني تعمل بمركز حساس في الأردن

العش - د. ميسون حنا

 العش - د. ميسون حنا
نظر الطير إلى غصن مرتفع وقال : أبني عشي عليه ، وانتخب التواء في الغصن يصلح حاضنا لعشه ، وتأهب ليجمع مواد بنائه ، إذ بطير آخر يقدم حاملا من الأوراق الجافة ليشيد عشه في ذات الموقع ، قال الطير الأول : ابتعد عن مكاني . قال الآخر : ولكنه مكاني أنا ، انتخبته بعناية بعد تجوال وبحث وتنقيب ، وأخيرا أجمع ما يعينني على البناء لأجدك تستحله ، قال : وأنا أجهدت نفسي في البحث حتى وجدته أخيرا مطابقا لعش أشدته قي خيالي ولن أتنازل عنه ، ولا يعنيني أنك أعجبت به قبلي ، قال : بل أنا مالكه ما دمت سبقتك إليه وهذا متاعي يشهد بذلك ،ووضع أوراقه الجافة ، وباشر برصفها . اهتاج الطير الآخر ، وركل ما جمعه غريمه من أوراق لتسقط على الأرض . صرخ الأول: لم تكتف باحتلال موقعي ، ولكنك تعتدي على ممتلكاتي أيضا . شب نزاع بينهما ، وتألبت الطيور حولهما بقيادة زعيم الطيور لفض النزاع ، وعندما رأى زعيم الطيور الموقع قال : هذا الموقع يناسبني دون غيري ، وركل الطيرين المتعاركين ، واستوى جالسا بهدوء . همهمت الطيور باحتجاج . أما الطيران فقد ألجمتهما المفاجأة وكفا عن العراك . نظر الزعيم إلى الطيور بتحد وجبروت ، خفتت همهماتهم وحل السكون بينهم ، بعد قليل بدأت الطيور تهنيء الزعيم باختياره الذكي لهذا الموقع المتفرد ، هنأه الجميع بمن فيهم الطيران المتعاركان .