إكتشاف جديد.. غبار كوني جمّد الأرض قبل 466 مليون عام

إكتشاف جديد.. غبار كوني جمّد الأرض قبل 466 مليون عام

السوسنة  - قال علماء فلك وفضاء إن الأبحاث والدراسات بيّنت أن غباراً كونياً ناجماً عن تفكك كويكب عملاق في الفضاء الخارجي وقع قبل 466 مليون عام، تسبب في تجمد الأرض مما أدى الى وجود ازدهار في التنوع البيولوجي للأرض. 

وبيّن العلماء، بحسب صحيفة "الاندبندنت" البريطانية،  إن الكويكب الذي يقدر عرضه بحوالي 150 كيلومتراً قد تفكك في مكان ما بين كوكبي المريخ والمشتري، ونجم عنه كميات هائلة من الغبار الذي اندفع باتجاه الأرض، فحجب أشعة الشمس وتسبب بانخفاض حاد في درجات الحرارة.
 
اقرأ ايضا: الصين : إنشاء أعلى شبكة كهربائية فى العالم
 
واشاروا الى أن الغبار الكوني ظل يتدفق إلى الأرض طوال فترة مليوني سنة، مما يعني أن التبريد الذي تعرضت له الأرض كان تدريجيا بما يكفي لتتكيف الأنواع، الأمر الذي أدى إلى تطور كائنات جديدة قادرة على البقاء على قيد الحياة في المناطق ذات درجات الحرارة المختلفة.
 
ويبدو أن هذه المعلومة مثيرة للعلماء ومغرية بشكل كبير للبشر للتفكير في محاولة تنفيذ مخطط "هندسي جيولوجي" بهدف "استمطار" مماثل للغبار لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري العالمي، لكن على العلماء أن يحذروا من مثل هذه الاقتراحات والأفكار.
 
اقرأ ايضا: كويكب غامض يحمل أسرارا تثير حيرة العلماء