شاشة الكترونية على جلد الانسان قريباً...

شاشة الكترونية على جلد الانسان قريباً...

 السوسنة - ربما أصبح النظر الى الساعة لمعرفة الوقت، او النظر الى شاشة الهاتف لمعرفة من المتصل امراً قديما، وذلك بعد ان اكتشف فريق من الباحثين في كلية الهندسة والعلوم التطبيقية بجامعة نانجينغ في الصين، عن شاشة جديدة ورقيقة جدا ومرنة يتم تثبيتها على البشرة او الجلد، وتحديداً مثل الوشم المؤقت، فهي تمثل "واجهة الآلة البشرية" ثورية، التي تتيح عرض المعلومات مباشرة على بشرة الإنسان.

ويتألف هذا الابتكار الجديد، الذي أطلق عليه اسم "التيار الكهربائي المتناوب" أو اختصارا "أسيل"، من طبقة شفافة كهروضوئية مصنوعة من جسيمات دقيقة تبث الضوء ومثبتة بين طبقتين من إلكترونات الفضة المرنة متناهية الصغر.
تجعل الجسيمات الخزفية النانوية المضمّنة في البوليمر المطاطي شاشة عرض "أسيل" أكثر إضاءة من أي شيء آخر، مما يسمح لها بالظهور بوضوح حتى في غرفة مضاءة جيدا.
اقرأ ايضا:المقاتلة الأغلى في التاريخ تصلح الخلل الخطير
وما يجعل الشاشة على وجه التحديد مهمة للغاية، هو أنه يمكن لصقها على البشرة بصورة آمنة، وهي تبث ضوءا ساطعا للغاية حتى عند الفولتية المنخفضة، وتولد القليل من الحرارة المهدرة التي لا تتجاوز 45 درجة مئوية.
وقال منسق المشروع البروفيسور ديشنغ كونغ: "إن ما يسمى بمستشعر البشرة قد يسمح بالمراقبة المستمرة لمعدل ضربات القلب وضغط الدم ومستويات الأكسجين في الدم وحتى الجلوكوز.. وستوفر الشاشة معلومات مرئية لهذه المقاييس التي تعد مهمة جدا لتدريب الرياضيين ومجالات الطب الحيوي".
ولإثبات أحد الاستخدامات المحتملة لهذه الشاشة الثورية، ابتكر الباحثون ساعة توقيت ساطعة ومثبتة على ظهر يد بشرية، فكانت الأرقام مرئية بوضوح، وكان الجهد الكهربائي الناتج عنها قليل جدا.
وقد يغني هذا الجهاز أو الوشم المؤقت عن "زراعة" الشرائح أو الأدوات الدقيقة في الجلد أو تحت البشرة.
ويعتقد ديشنغ كونج وفريقه أن شاشة "أسيل" الجديدة يمكن أن تحتوي قريبا على تطبيقات توجد في الأجهزة الذكية القابلة للارتداء، والروبوتات المصغرة و"واجهات الآلة البشرية".