الانتخابات الفلسطينية والصراع القادم - حسين غالب

الانتخابات الفلسطينية والصراع القادم - حسين غالب
رغم موافقة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على عقد انتخابات في القريب العاجل ،وبدأ الحوار مع كل الفصائل الفلسطينية وعلى رأسها حركة حماس للمشاركة بشكل فعال في الانتخابات بعد قطيعة طويلة بين الطرفين ، إلا أن المختصين بالشأن الفلسطيني يؤكدون أن هذه الانتخابات سوف تترك بصمتها وتفرض أمور كثيرة في المستقبل القريب.
الكل مدرك أن الكثيرين يريدون تمرير صفقة القرن رغم أنها ولدة ميتة ، لكن هناك من ينفخ الروح فيها بين فترة وأخرى ، وقد ينتج عن هذه الانتخابات رموز للأسف تقبل بها . 
 
المشهد قاتم للغاية ،حركة فتح تعاني من انقسامات وهناك فصيل منها يعلنها صراحة أنه لا يريد دولة فلسطينية هكذا بكل وقاحة ،بل يريد أن يصبح الشعب الفلسطيني جزء لا يتجزأ من الكيان الاسرائيلي وله خصوصية خاصة يتمتع بها .
الماضي أيضا للأسف الشديد قد يعود ، وكلنا نذكر كيف أصبح هناك اقتتال دموي مخيف بين  فتح وحماس بعد ظهور نتائج الانتخابات وبقاءهم معا في حكومة عمرها كان قصير للغاية ،جعل من فتح تدير عمل السلطة من رام الله وحركة حماس تحاصر في قطاع غزة لمدة ثلاثة عشر عاما .
 
"لست متفاءل" بلا تردد أقولها ، لأن المكونات "كل يغني على ليلاه" ،والاجماع الوطني على الأمور المصيرية بات محل تشكيك واتهام والشعب يدفع الثمن .