هل سرقت إيران ممتلكات ضحايا الطائرة الأوكرانية‎؟

السوسنة -  فى حاكم مدينة شهريار في إيران، نور الله طاهري، الأربعاء، سرقة ممتلكات ضحايا الطائرة الأوكرانية التي سقطت في الثامن من يناير الجاري بصاروخ إيراني قرب المدينة.

 
وقال طاهري لوكالة الأنباء الرسمية الإيرانية ”إيرنا“: إن ”الحديث عن سرقة ممتلكات ضحايا الطائرة الأوكرانية وأجزاء من هذه الطائرة المتحطمة شائعات لا أساس لها من الصحة“، مبينا بأنه ”جرى جمع كافة الأشياء الثمينة وممتلكات الضحايا ونقلها إلى سلطات إنفاذ القانون لتسليمها إلى ذويهم“.
 
واعترف طاهري باستهداف الطائرة الأوكرانية بصاروخين أطلقهما الحرس الثوري الإيراني فجر الأربعاء الماضي، لافتا إلى أن ”صوت انفجار الصاروخين وتحطم الطائرة سُمع دويه في مدينة شهريار بأكملها، وولدت حالة معقدة لدى المدنيين في تلك المدينة“.
 
وقال المسؤول الإيراني: ”بعد نصف ساعة من وقوع الحادث تم الوصول إلى مكان الطائرة ومحاصرتها“، فيما ”كان جميع المسؤولين الإقليميين والوطنيين حاضرين في موقع التحطم“.
 
وأشار طاهري إلى أن موقع التحطم يخضع حاليًا للحصار، ولا يُسمح إلا للمسؤولين الإيرانيين والأجانب، بمن فيهم الأوكرانيون، بالتواجد في الموقع.
 
وأسفر سقوط الطائرة المدنية الأوكرانية من طراز بوينغ 737، فجر الأربعاء الماضي، بصاروخ أطلقه الحرس الثوري بعد دقائق من إقلاعها من مطار الخميني بطهران، عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176 وأغلبهم من الإيرانيين.
 
وفي وقت سابق، قالت السلطات الإيرانية إنها تمكنت من تحديد هوية 154 من ضحايا الطائرة المنكوبة بمن فيهم 9 أشخاص من طاقم الطائرة.
 
وفي محاولة منها للحد من حالة الغضب ضد النظام الإيراني وقوات الحرس الثوري، والتي برزت في الأيام الماضية من خلال موجة احتجاجات عارمة، اعتبرت مؤسسة الشهداء الإيرانية ضحايا الطائرة ”شهداء“.