خالد بن سلمان: إيران وداعش وجهان لعملة واحدة

السوسنة – أشار نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان الى ان النظام الإيراني يسعى لتصدير ثورته لدول الجوار بالإضافة الى ان ميليشياته والمنظمات الإرهابية كداعش والقاعدة وجهان لعملة واحدة حتى وان اختلفت الأيديولوجيات.
 
وأعتبر بن سلمان النظام الإيراني يهدف الى ان تكون تلك الدول ضمن مشروعه التوسعي، مشيرا إلى أن المملكة لديها رؤية 2030 التي تحركها إلى الأمام، في حين لدى إيران خطة من عام 1979 التي تريد إعادة المنطقة إلى الخلف.
 
اقرأ أيضا : قرقاش:هذا هو المُستَهدَف
 
وذكر الأمير خالد بن سلمان أن "ما تريده السعودية في المنطقة يختلف عمّا تريده إيران"، وقال: "نحن نريد شركاء، ونريد الاستقرار، ونريد الأمن، نريد دولًا تكون مستقلة، إن السعودية لا تمتلك أي ميليشيات في الشرق الأوسط، في المقابل لا أحد بمقدوره أن يعدد جميع الميليشيات الإيرانية في الشرق الأوسط في جملة واحدة".
 
وعن دور السعودية في لبنان، ذكر بن سلمان أن "المملكة لطالما كانت داعمةً جدًا للاستقرار السياسي في لبنان، كما دعمت السعودية في التاريخ القريب لبنان بما يزيد على 5 مليارات دولار، وفي مؤتمر باريس لدعم لبنان تبرّعت السعودية بمبلغ 2 مليار دولار، والتبادل التجاري للسعودية مع لبنان يبلغ 626 مليون دولار“، بحسب المصدر ذاته.
 
وتابع: "السياح السعوديون كانوا يشكلون أكثر من 20% من السياح في لبنان. لذا فإننا لطالما كنّا الطرف البنّاء والمفيد في لبنان، نحن نرسل السياح إلى لبنان، وإيران ترسل الإرهابيين إلى لبنان، نحن نرسل رجال الأعمال، وإيران ترسل المستشارين العسكريين، نحن نبني الفنادق وقطاع السياحة ونخلق فرص العمل، وإيران تخلق الإرهاب".
 
وتساءل نائب وزير الدفاع السعودي عن المرشد الإيراني علي خامنئي، بالقول: "إذا كان ما يريده المرشد الأعلى في إيران يتعلق بالدين فحسب، فلماذا نرى دائمًا أن الولي الفقيه المرشد الأعلى يكون من إيران؟ لماذا لا نرى مرشدًا أعلى لبنانيًا أو عراقيًا ويتّبعه ملالي إيران في المقابل؟ لن ترى هذا قط؛ لأن إيران تريد استخدام لبنان والعراق وشعبيهما كأدوات لسياساتها التوسعية".
 
اقرأ أيضا : قطر تبدأ بفحص القادمين من الصين