وفاة أشهر قاضية أمريكية .. تعرف على وصيتها الأخيرة

السوسنة - توفيت أمس الجمعة عميدة قضاة المحكمة العليا الأميركية، روث بادر غينسبورغ، عن عمر يناهز 87 عاما، ما ينذر بمعركة سياسية حادة لملء منصبها الشاغر قبل الانتخابات الرئاسية في 3 تشرين الثاني/نوفمبر.

وتوفيت القاضية التقدمية التي تعد أيقونة لليسار محاطة بعائلتها، بعد معركة مع سرطان البنكرياس، وفق ما أعلنت المحكمة العليا، في بيان.

وكانت القاضية التي كافحت من أجل حقوق النساء والأقليات ومن أجل البيئة، تعاني من مشكلات صحية منذ بضع سنوات ونقلت إلى المستشفى مرتين خلال الصيف، وكان الديمقراطيون يتابعون عن كثب وضعها الصحي خشية أن يسارع الرئيس دونالد ترامب إلى تعيين خلف لها.

الجيش الأمريكي يرسل تعزيزات إلى سوريا

وكان الرئيس الجمهوري المرشح لولاية ثانية قد علم بنبأ وفاتها من صحافيين، في ختام مهرجان انتخابي عقده في مينيسوتا، فاكتفى بالإشادة بـ "حياة استثنائية" بدون أن يفصح عن نواياه بشأن مقعدها. وبعد ساعات وصفها بأنها "عملاقة القانون".

أما خصمه الديمقراطي جو بايدن، فأشاد بأشهر القضاة الأميركيين. وقال "روث بادر غينسبورغ كافحت من أجلنا جميعا وكانت تحظى بكثير من المحبة"، داعيا إلى عدم التسرع لتعيين خلف لها.

وقال بايدن في تصريح صحافي: "يجب على الناخبين اختيار الرئيس وعلى الرئيس اختيار قاض لينظر فيه مجلس الشيوخ".

كما ارسل تحية "بطلة أميركية" و"صوتا لا يكل في السعي إلى المثال الأعلى الأميركي: تساوي الجميع أمام القانون".

وذكرت إذاعة "إن بي آر"، أن القاضية أفصحت عن وصيتها الأخيرة لحفيدتها كلارا سبيرا، فقالت لها قبل وفاتها "أعز أمنية لديّ هي عدم تبديلي طالما لم يؤد رئيس جديد اليمين الدستورية".

بايدن: ترامب مصدر للقلق أكثر من تيك توك