عاجل

إجراءات وقرارات حكومية مرتقبة الأسبوع الحالي .. تفاصيل

المضحك المبكي

الكاتب : إسلام أنور غانم

كما يُلاحظ في هذه الأيام ارتفاع أعداد المصابين بهذا الفايروس المستوحش ،الذي أصبح متمسك بيدينا بشدة، وأصبح له مكانة يُكتثر بها في الوقت الحالي.


هناك تخبط كبير في القرارات التي أطلقتها الحكومة ، منها عدم وضع إجراءات محكمة على حدود جابر مما أدّى إلى تفاقم الوضع الصحي وعدم القدرة على ضبطه ومجابهته ، بالإضافة إلى غلق المساجد والمدارس والجامعات ولكن هذا القرار لا يشمل المولات والحدائق وغيرها من القطاعات!


هل أُثبِت أن الفايروس يستوطن المساجد؟


مع أنه لم نسمع عن مسجد كان بؤرة لانتشار الفايروس!


وبما يتعلّق بالمدارس، هل الفايروس ينتقي الطلاب حسب أعمارهم حتى يُسمح للصفوف الأولى ورياض الأطفال بالدوام على غرار باقي الطلاب!
مع أن المستشفيات والمراكز الصحية هي قطاعات انتشر وما زال ينتشر فيها الفايروس بشكل كبير!

هذا الوضع يضعنا في حيرة دائمة بما يخص القرارات القادمة...


هل سيُقبِل الطلاب إلى جامعاتهم أم سيستمرون في التعليم عن بعد ( كما يدّعون أنه تعليم )؟


هل ستتمكن الحكومة من تحسين وضع الموظفين وتحسين المستوى المعيشي في البلد وضبط مشكلة البطالة أم سوف يتفاقم الوضع ويوصلنا إلى حالة الضياع؟


هل تمتلك الحكومة الخطط المستقبلية للتحكم بالفايروس أم أنها ما هي إلّا قرارت وقتيّة ؟


هل سيكون له تأثير كبير من ناحية العلم والوعي على مدارك الجيل القادم ؟


والعديد من التساؤلات التي ننتظر الإجابة عنها.