عاجل

توضيح رسمي حول ساعات الحظر الجزئي وحظر الجمعة الأسبوع القادم

شقاء الأهالي في التربية والتعليم

الكاتب : سامية المراشدة
 أكثر ما يؤرق الأسرة الأردنية والعربية هو محاولة بأن يرتقوا في تربية الأبناء والحصول على التعليم الأفضل لهم ، وأكثر اجتهاداً يبذل في التعليم أساسه صبر الأمهات واستخدام اساليب جديده في التدرج والماسيسه  ومراقبة الآباء لهم عن بعد .
 
 لكن وبعد التجربة الصعبة بالتعلم عن بعد  فوقعت على عاتق الأمهات المهام الكبرى الإضافية مع التربية وخاصة بأن الأم تلازم الأبناء ساعات طويلة في متابعة الدروس وعليها فلابد ان تكون  الأم صاحبة مؤهل تعليمي مناسب لكي تساعد المعلم في ذلك .
 
 لكن ماذا تفعل الأم غير الحاصلة على مؤهل تعليمي وغير الصبورة على الإنتهاء من دروس  أبنائها ؟، غير ذلك من الواضح اصبح الملل يواكب الطلاب يومياً وعليه فأن استمرار الطالب في الحصول على الدروس إلكترونياً بدون أي حافز قوي يوفره المعلم والأهل يصبح الطالب يرفض قبول أي معلومة تفيده لأجل أن يستعد لكل حصة إلكترونياً فأكثر شيء يحفز الطلبة الآن هو اعتماد اسلوب كتابة الواجب مقابل شيء من المال كالزيادة في المصروف فهذا اسلوب غير صحي للطالب وخاصة أنه ينمي فيه فكر الكسب مقابل التعلم فيصبح نهج للطالب واسلوب اذلال للآهالي .
 
 
 شقاء الأهالي في جذب ابنائهم نحو التربية الصحيحة والتعليم اصبح واضحاً  ،الطالب لم يعد يمارس هوايته في الإبداع في الفن والرياضة ليخرج كل طاقته الجسدية  ليبث فيه حالة من  النشاط المستمر وهذا زاد من حالة العنف الداخلي لدى الطالب وأيضاً تهيئة الأجواء للتنافس بين الطلبة للحصول على التفوق فلابد من انشاء مجموعات طلابية لجعلها تتنافس بعضها البعض للقضاء من حالة الملل ، ولا ننسى التربية الآن أصعب ما تواجه الأم والأب هو الصعوبة في تربية الأبناء ،لم يعد للمعلم دور في توجيه الطالب نحو ممارسة الأخلاقيات فعلياً بالتطبيق من ناحية التأديب والإحترام الغير والإلتزام في المقعد والإنضباط وتطبيق نهج الدين واعطاء فرصة للحوار بين المعلم والطالب لتكوين شخصية مميزة متمكنة وعليها يخرج جيل واثق بنفسه .
 
   الآن لم يعد الأمر سهلاً أبداً وبكل أسف قد ينشيء جيل تغلب عليه صفة اللامبالاة ،وأن العجز الفعلي للأهل حينما يفتقروا لأدوات التربية والتعليم وتنفذ كل الأساليب  لإعادة ضبط ابنائهم ، فكان كل شيء يساعد الأهل في التربية بداية من المنزل والمدرسة و المعلم و رفقة الطلبة والزمالة و روح الجماعة والنجاح والفشل والتعاون حتى تلك الأنشودة تربي والإنسجام في درس الدين يربي هناك عوامل قوية تساعد الاهل في التربية  ،لكن اليوم  ننتظر من تطبيقات الهاتف مثل التوك توك والسناب شات وغيرها أن تقوم بدور الاهل و تغني عن التربية الإخلاقية والإنسانية الفعلية،لن ينشأ فكر من دون اللجوء الى محتوى الكتاب المدرسي ولن تنشأ التربية في وضع حد لهذه الفوضى، وغير ذلك هناك عائلات تركوا أمر أبنائهم الى أنفسهم دون مراقبة وهذا شيء خطير  ، لهذا فأننا لابد من إعادة النظر في التربية والتعليم  والتعاون مع الأهل بعد ان اصبحت الأسرة واجبها أن تربي وهي ايضاً التي تسهل في إيصال التعليم .