عاجل

مهم لجميع الأردنيين والمقيمين في الأردن.. تفاصيل

شهر رمضان


الكاتب : ابراهيم محمود ابو عجمية

 المؤمن الحق يخلع من عليه الريبة من ثوب المعاصي والآثام والشرور وهواجيس الشيطان ووسوسته ويتفرغ لعبادة الله وإرضاء الله والإتجاه بكلّيته إلى الله ، والشهر الكريم في مجمله صفحة ناصعة تدعو إلى التكافل والتراحم فما أن يستغيث مستغيث حتى ترى عمليات الغوث والنجدة لا حصر لها ولاعدّ تفد إلى المستغيث من كلّ مكان والمؤمن مسالم بطبيعته يعمل ما يرضي الله وما يرضي الله سبحانه وتعالى يرضي الناس بالضرورة وفي المؤمن جميع الخصال الحسنة وماذا يريد العالم غير الإنسان الصادق الصدوق في معاملته مع نفسه ومع الآخرين وماذا يريد العالم غير الانسان العادل    مع نفسه ومع الآخرين وماذا يريد العالم غير الإنسان الذي يرحم نفسه ويرحم الآخرين وماذا يريد غير العفيف مع نفسه ومع الآخرين ؟؟ هذه الصفات لا تجدها إلاّ عند من آمن بالله وحقق بالخير والجمال والحقّ ما يمليه شهر رمضان الكريم 

 

ومع هذا تجد من يختصر الشهر الفضيل بأنه شهر الجوائز صحيح هو شهر الجائزة الروحية الكبرى لأن الجوائز الماديّة تفنى بطبيعة الحال في حين تبقى الجوائز الروحية فمن جماليّات الشهر مراجعة النفس وإزالة سوء الفهم وجميعنا نعلم أنه شهر المغفرة لمن يتوب إلى الله .. شهر كله خير وبركة ، شهر تنزّل فيه الملائكة ، شهر تتصفّد فيه الشياطين ،  شهر فيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر
قال سبحانه وتعالى فيه ( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن  هدى للناس وبيّنات من الهدى والفرقان  ) صدق الله العظيم