هام جدا.. بخصوص لقاح فايزر واسترازينيكا


السوسنة - أكدت  دراسة بريطانية قام بها مكتب الإحصاء الوطني وجامعة أوكسفورد، شملت 370 ألف شخص من سكان بريطانيا، إلى أن احتمالات الإصابة بفيروس كورونا تراجعت بشكل حاد بعد تلقي الجرعة الأولى من لقاح "أسترازينيكا" أو "فايزر"، كما رصدت الدراسة استجابة قوية للأجسام المضادة في جميع الفئات العمرية مع استخدام اللقاحين، وأثبت فعالية مع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 75 عاما، والذين يعانون من مشكلات صحية غير ظاهرة، مقارنة بالآخرين.

 

في الدراسة الأولى، كان الأشخاص الذين حصلوا على جرعة واحدة من لقاح "أوكسفورد-أسترازينيكا" أو "فايزر-بيونتيك" هم الفئة الأقل عرضة لخطر الإصابة بعدوى كوفيد المستجد بنسبة 65 في المئة، وبعد ثلاثة أسابيع من تلقي اللقاح، وتراجعت الإصابات المصحوبة بأعراض بنسبة 74 في المئة،  بين ديسمبر/كانون الأول 2020 وأوائل أبريل/نيسان 2021، بينما تراجعت الإصابات التي لم يتم الإبلاغ عنها بنسبة 57 في المئة، كما رصدت الدراسة الثانية، التي شملت نحو 46 ألف شخص بالغ حصلوا على جرعة واحدة من اللقاح، ان اللقاحين يحفزان الجهاز المناعي في الجسم للحماية من الفيروس، في جميع الفئات العمرية.

 

وكان أولئك الذين تلقوا جرعة ثانية من لقاح "فايزر" هم الأقل عرضة للإصابة بنسبة 90 في المئة، كم أظهرت الدراسة أن كلا اللقاحين أثبتا فعالية ضد السلالة المتحورة التي ظهرت في مقاطعة كينت

سيناريو شبيه بكورونا.. فيروس جديد ربما يتحول إلى جائحة.. ومنظمة الصحة توضح

ويذكر ان الاستجابة كانت أفضل بالنسبة للبالغين الأصغر سنا مقارنة بكبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما في كلا اللقاحين، ولكن بعد جرعتين كانت مستويات الأجسام المضادة مع لقاح "فايزر" عالية في جميع الأعمار، كما ان مقدار زيادة الاستجابة المناعية لمن تتجاوز أعمارهم 80 عاما بعد الجرعة الثانية أكثر بكثير مقارنة بالفئات العمرية الأصغر.