عاجل

بعد إصابة أردنيين بالسلالة الهندية.. طبيب يكشف مفاجأة وتوضيح عاجل

لك الله يا قدس وهذا التقرير المخيف

الكاتب : بكر السباتين

 أصدرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات تقريرها الشهري للانتهاكات الإسرائيلية بحق مدينة القدس ومقدساتها عن شهر إبريل2021م.

يقول التقرير في مقدمته  بأن "قوات الاحتلال الإسرائيلي واصلت خلال هذا الشهر انتهاكاتها لقواعد القانون الدولي والإنساني في الأرض الفلسطينية المحتلة، فقد رصدت  الهيئة الاقتحامات المتكررة والمستفزة للمسجد الأقصى المبارك بمشاركة كبار المتطرفين تزامناً مع الشهر الفضيل ومحاولتهم التضييق على المصلين، كما واصلت عمليات الاعتقال في صفوف المقدسيين، وإصدار قرارات الابعاد بحقهم عن المسجد الأقصى والبلدة القديمة".
 
وتضمن التقرير بيانات عن مواصلة الاحتلال عمليات الهدم بحق منازل ومنشآت المقدسيين، سعياً منه لتهويد المدينة وطمس كل ما هو عربي فيها.
 
وقد فصل التقرير الوقائع التي تراوحت ما بين الاعتداءات المتكررة وجرف الأراضي ومضايقة المقدسيين عند مداخل المسجد الأقصى.
 
وهذا ملخص لمحتوى التقرير الذي أشار بداية إلى قيام قوات الاحتلال بالبدء في خلق واقع جديد في الأقصى وساحاته، من ذلك منع المقدسيين من القيام بأي نشاطات رمضانية في ساحة باب العمود، وقد تم إغلاقها بالحواجز الحديدية، وجلب الكلاب البوليسية المتوحشة، وتركيب كاميرات مراقبة جديدة للحد من تحركات المقدسيين.
 
كما اقتحمت قوات الاحتلال مئذنتي المغاربة والأسباط داخل المسجد الأقصى المبارك، وقطعت تمديدات الصوت والكهرباء، لإسكات صوت الأذان والصلاة، بحجةالتشويش على المستوطنين في ساحة حائط البراق.. أيضاً تسليم طلبات الإخلاء في حي الشيخ جراح والعيسوية وسلوان وإجبار مواطن بهدم منزله في جبل المكبر .. ناهيك عن إعلان بلدية الاحتلال في القدس المحتلة في الشروع بتحويل "كرم المفتي" في حي الشيخ جراح إلى "حديقة توراتية" بتكلفة تصل إلى 28 مليون شيكل (نحو 8.6 مليون دولار أمريكي)، وبحسب بيان بلدية الاحتلال سيتم افتتاح الحديقة في غضون عامين، على مساحة 25 دونمًا، بالتعاون مع جهات تهويدية أخرى من بينها وزارة القدس في حكومة الاحتلال، و"هيئة تنمية القدس". وتعمل سلطات الاحتلال على إحاطة البلدة القديمة بالحدائق التوراتية، ومن ثم تحويل هذه الحدائق التوراتية إلى مشاريع استيطانية وتهويدية مختلفة.
 
أضف إلى ذلك مصادقة "لجنة التخطيط والبناء المحلية"التابعة لبلدية الاحتلال على خطة توسيع مستوطنة "هار حوما"، المقامة على جبل أبو غنيم في القدس المحتلة، وبحسب مصادر عبرية سيتم بناء 540 وحدة استيطانية، إلى جانب أكثر من 2000 وحدة استيطانية في مستوطنة "جفعات هاماتوس"، ما سيؤدي إلى عزل قرية بيت صفافا عن باقي المناطق الفلسطينية المحيطة بها.
 
من جهة أخرى أشار التقرير إلى استمرار المواجهات اليومية بين المقدسيين وسلطات الاحتلال رفضاً لإجرءات تغيير هوية باب العامود.. منوهاً إلى أن الاحتلال ما زال يحظر المشاركة في الانتخابات الفلسطينية في القدس.
 
وآخر تداعيات هبة القدس وردت أخبارها مساء اليوم السبت يسقوط عدد من الإصابات في صفوف جنود الاحـتلال بعد إطلاق النار عليهم من قبل سيارة مسرعة جنوب نابلس تمكن المهاجم المغوار من الانسحاب، مخلفاً، قتيلين وثلاث إصابات من  المستوطنين المعتدين. 
 
من جهة أخرى أعلن عن استشهاد السيدة رحاب محمد موسى خلف زعول (60 عاما) من بلدة حوسان غرب بيت لحم، متأثرة باصابتها برصاص جيش الاحتلال صباحاً بزعم محاولتها تنفيذ عمـ ـلية طعـ ـن في مفرق مستوطـ ـنة "غوش عتصيون" جنوب بيت لحم، على حاجز لجيش الاحتلال.
 
فالغضب الفلسطيني في طريقه إليكم أيها المارون بين الكلمات العابرة..   وما على المقدسيين إلا الصمود والصبر على الضيم بجهودهم المباركة في زمن الخنوع العربي والإسلامي وترهل المواقف تجاه ما يجري في الأقصى وانشغال العالم بتداعيات انتشار كورونا.. ولا شيء يعلو فوق صوت الحقيقة..