5 حقائق يجب أن تعرفها قبل تناول المكملات الغذائية

السوسنة- زاد الإقبال على تناول المكملات الغذائية، سواء الفيتامينات أو الأمبولات المقوية أو كبسولات البروبيوتيك، خلال السنوات الأخيرة، بسبب فوائدها والنتائج الأيجابية التي تظهر بعد استخدامها، وقد تزامن ذلك وفق مجلة لوفيغارو مع انتشار أفكار خاطئة وأخرى صحيحة عنها.
 
1 ــ شهر للحصول على نتائج
 
هذا الأمر غير صحيح ويختلف باختلاف نوع المكمل الغذائي. فخليط المكملات الغذائية التي تبطئ تساقط الشعر هو الأكثر شعبية، لأنه الأسرع. وتقول  مؤسسة مختبر "دي لاب" فلور فيليبو: إن بعض السيدات يلاحظن نتائج جيدة بعد أول غسل للشعر، أي بعد نحو 3 أيام من بدء العلاج، ويدركن أنهن يفقدن كميات أقل من الشعر، وبعد أسبوعين إلى ثلاثة يلاحظن نتائج مذهلة، كما أن المكملات الغذائية التي تساعد في الحماية من أشعة الشمس تعمل بشكل سريع جداً.
 
اقرأ المزيد: تنويه من وزارة الصحة للمواطنين أثناء العيد
 
 
2 ــ أفادت صديقتي.. لكن لم تؤثر فِي
 
هذه حقيقة؛ لأن الأمر يتعلّق بالبكتيريا الحية المفيدة، ولكل منها خاصتها. وتقول الخبيرة في التغذية فيرونيك ليس: إن النتائج تكون مؤكدة إذا ما عرفنا نوع البكتيريا الحية الموجودة في أمعائنا حتى نستطيع الموازنة بينها، لذلك علينا أن نجرّب عدة أنواع مختلفة من كبسولات البروبيوتيك، حتى نتمكن من معرفة ما الذي يناسبنا حتى تكون أمعاؤنا بحالة أفضل.
 
3 ــ التوقف في حالة الإصابة بمرض
 
إنها حقيقة، وينصح المختصون بإبلاغ الطبيب بأي نوع من المكملات تتناوله. ويقول الخبير في التغذية لوران شوفاليي: يجب أحياناً التوقف عن تناول الفيتامينات والمعادن والأعشاب إن كان الشخص يتناول أدوية أو يستعد للخضوع لعملية جراحية. وفي المقابل، ستكون المكملات الغذائية أكثر فعالية عند التوقف عن تناول أي أدوية أخرى. واحذروا من تناول خلطات عدة من المكملات مرة واحدة كالمخصصة للشعر والجلد.
 
4 ــ قد تساعد في فقدان الوزن
 
لا توجد أعشاب سحرية، لكن بعضها يمكن أن يساعد في خفض الوزن، مثل عشبة الجيمنينا سيلفستر، التي تعرف بكونها مدمرة للسكر ومخفضة للكوليسترول. وأما الأعشاب التي تساعد في التخلص من فضلات البطن فيمكن أن تساهم في استعادة الجسم لتوازنه أو حركته الطبيعية، وقد أثبتت دراسات وجود علاقة بين توازن البكتيريا الحية المفيدة في الأمعاء والسمنة وداء السكري.
 
اقرأ المزيد: قرار حكومي بشأن متلقي الجرعة الأولى من اللقاح .. والتطبيق بهذا التاريخ
 
 
5 ــ العلكة أفضل من الكبسولة
 
هذا خطأ، ففي المكملات الغذائية، التي تصنع في شكل حلويات، يتم وضع العلكة والسكر والملون والمعطر، لذلك يوجد مكان أقل للمادة الفعالة مقارنة بالكبسولة.
 
وتقول فلور فيليبو إن رفع تركيز المادة الفعالة في العلكة سيؤثر في مذاقها، وعلكات البروبيوتيك التي ليس لها طعم تنتمي إلى هذا النوع من الحلويات، وهي الأفضل بالنسبة لأولئك الذين لا يستطيعون بلع كبسولة.