عاجل

قريباً.. فحوصات كورونا على حساب المواطن.. تفاصيل

حكايتي مع إدغار إلن بو


الكاتب : ابراهيم محمود ابو عجمية

 ولد عام 1809م. في الولايات المتحدة الأمريكية ببوسطن وكان يعيش مع أسرة حاضنة درس بجامعة فرجينيا والتحق بالجيش وكان مدمنا للكحول، مؤثرا الوحدة ،مكتئبا دائما ، وقلقا ، وفي كلّ مراحل حياته لم يؤمّن عملا يعينه على متطلبات حياته توفي في الأربعين من عمره وكان إدمانه للكحول سببا في وفاته .. وفي كلّ ما كتب من قصص وقصائد تظهر للقارىء توتره وكآبته وقلقه مما جعل كتاباته تنبىء عن مواهب خارقة شكّلت شخصيّته الإبداعية .. استخدم السخرية في أعماله ولأنه كان يكره الأدعياء كرهه بعض النقاد وكانت أعماله تصنّف تحت عنوان الرومانسية السوداء وبالإضافة لنشاطه الأدبي كان يعمل صحفيا ليسدّ جزءا من نفقاته ..من قصصه القصيرة التي كان يبرع فيها الغراب وعلّة الذهب وجرائم القتل في شارع المشرحة وانهيار منزل والقلب الواشي والقط الأسود والرجل الذي تمّ استهلاكه والدفن قبل الأوان وعفريت الفساد وقناع الموت الأحمر ومن عناوين قصصه تدرك كم كان كئيبا متوتّرا وكانشاعرا عظيما ومن أشهر قصائده حلم داخل حلم ، وقصيدة إلى هيلين ،وقصيدة إلى أمّي ،والغراب ، والدورادو ، والحشرة الذهبية، وأنابيل لي وهذه آخر قصيدة كتبها قبل وفاته

والحقيقة هي أنّني فتنت به وعجبت لأمره إذ مهما كانت حياته صحراء قاحلة كيف تأتّى له أن ينقل توتّره إلينا بهذه السهولة وكيف يقف شعر رأسنا رعبا وهو يصف مشهدا من المشاهد التي يبرع في كتابتها .. أنا لا أزال أبحث عن مؤلفاته ولن يهدأ لي بال أو يقرّ لي قرار حتى أجدها جميعها ...