عاجل

الاحتلال يؤكد اعتقال آخر أسيرين من أبطال نفق الحرية - تفاصيل

دراسة ألمانية : جذور عرق السوس علاج فعّال لكورونا


السوسنة - توصلت دراسة حديثة أجراها باحثون في مستشفى جامعة إيسن بألمانيا ، إلى وجود مادة بيولوجية قادرة على القضاء على أخطر الفيروسات ، بما في ذلك فيروس كوفيد 19 المسبب لفيروس كورونا.

 
وبحسب موقع "MedicForum" ، يشير الخبراء إلى أن هذه المادة المهمة هي حمض الجليسريك ، المتوفر بكثرة في جذور عرق السوس.
 
كما أظهرت الأبحاث والدراسات أن هذه المادة تقضي تمامًا على أخطر الفيروسات وعدوى فيروس كورونا.
بينما أثبتت التجارب أن مستخلص عرق السوس يمنع تأثير فيروس كورونا في 97٪ من الحالات.
 
بالإضافة إلى ذلك ، فإن تأثيره السحري يقلل من الالتهاب ، حيث أن حمض الجليسريك له خصائص مضادة للالتهابات ، مما يقلل من كمية الالتهاب في الجسم.
 
كما وجدت دراسة سابقة أنه يحتوي على حمض الجليسريك الذي يعمل على قتل البكتيريا السامة المسماة Escherichia coli ويمنعها من التكاثر في الأمعاء.
 
في حين أظهرت بعض الأبحاث أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز الهضمي مثل حرقة المعدة والقرحة الهضمية والتهاب المعدة ، فقد تحسنت حالتهم وانخفضت الأعراض بعد تناول عرق السوس المنحل بشكل منتظم.
 
بالإضافة إلى خصائصه المضادة للسرطان ، لاحتوائه على العديد من المركبات النباتية ذات التأثيرات المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات ، تمت دراسة مستخلص جذر عرق السوس لتأثيراته الوقائية ضد أنواع معينة من السرطان.
 
بالإضافة إلى ذلك ، فإن خلاصة عرق السوس ومركباتها لها تأثير فعال في إبطاء ومنع نمو الخلايا في سرطانات الجلد والثدي والقولون والمستقيم والبروستاتا.
 
ويساعد مستخلص جذوره في علاج التهاب الغشاء المخاطي للفم ، وهي تقرحات آفة مؤلمة للغاية يعاني منها مرضى السرطان أحيانًا كأثر جانبي للعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي.
 
ووجدت دراسة استمرت أسبوعين على 60 بالغًا مصابًا بسرطان الرأس والعنق أنها فعالة مثل العلاج القياسي لالتهاب الغشاء المخاطي للفم.