عاجل

اعتباراً من الاثنين.. قرار مهم صادر عن وزارة الداخلية

مستنقع أفغانستان يتحرك من جديد .. محمد حسن الساعدي


الأحداث المتسارعة التي شهدتها أفغانستان، خلال الأيام القليلة الماضية، كانت بالأساس نتاج التحركات ذات النفس الطويل، التي قامت بها حركة طالبان، للسيطرة على المدن تباعاً حتى عادت إلى حكم البلاد بعد أن خاضت نحو 20 عاما، من القتال مع القوات الأجنبية، التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية، والقوات الحكومية المدعومة منها..
 
هذا البلد الذي احتلته أمريكا، بعد معارك شرسة مع حركة طالبان، لجأت فيها الأخيرة إلى الجبال الأفغانية، وبدأت حرب عصابات مفتوحة مع القوات الأمريكية.. وحكم طالبان لم يستمر كثيرا فواجه صعوبات جمة، منها أن كل حكومات العالم تقريبا، رفضت الاعتراف بنظام حكمه، باستثناء دول محدودة للغاية في مقدمتها باكستان، إلى أن تدخلت الولايات المتحدة عسكريا وأطاحت بالحركة عقب هجمات 11 سبتمبر 2001، بداعي أن الحركة ترعى الإرهاب وتتستر على قيادات تنظيم القاعدة الإرهابي، وفي مقدمتهم زعيم هذا التنظيم السابق أسامة بن لادن.
 
هذا التحرك الذي قامت به حركة طالبان لم يكن حديثا، أو انه جاء صدفة أو انه يعكس قوة التنظيم في البلاد، بل هو نتاج اجتماعات مكثفة جرت في كابل وقطر، بين الحكومة الأفغانية والحركة، نتج عنها التسليم الهادئ للسلطة في البلاد، وكان يفترض أن يتم ذلك منذ شهر نيسان الجاري بعد مؤتمر قطر، ولكن واشنطن أجلت تسليم السلطة، لحين بدء عمليات الانسحاب من أفغانستان.
 
الولايات المتحدة من جانبها أرادت من هذا الانسحاب، تهديد المنطقة خصوصاً قطبي الصراع الدولي(روسيا-الصين) كما انه يشير بوضوح إلى نية واشنطن، إعادة التوازن في المنطقة، كما انه يحدد وبوضوح التموضع الأمريكي، خصوصاً مع النفوذ المتزايد لهذين القطبين، الأمر الذي يجعل الوضع في منطقة شرق آسيا مربكاً تماماً..
 
يضاف لما سبق السعي للتهديد المباشر لجوار أفغانستان ألا وهي إيران.. والتي تعتبرها واشنطن خطراً عليها في المنطقة، لذلك سارعت طهران إلى الجلوس مع حركة طالبان، والتفاوض حول سيطرتها على كابل، وضرورة حماية امن المنطقة، ومنع أي تهديد مستقبلي للاستقرار فيها، وهذا ما يعد أستباقاً للأحداث فيها، والسيطرة على الموقف من خلال جلسات الحوار، التي شهدتها طهران مع الحركة، والتي انتهت باتفاق حماية الشعب الأفغاني وعدم تهديد الأمن والسلم في المنطقة عموماً..
 
من الواضح أن ما حصل هو حدث كان يتم "طبخه" منذ فترة ليست قليلة، ومعظم الأطراف المستهدفة اتخذت احتياطاتها للحدث وإن أدعت تفاجئها به.. والمستنقع الأفغاني الذي لم يهدأ يوما في عمقه ، لكن سطحه كان يبدو ساكنا، واليوم كله عاد للفوران، ولا يعلم بوضوح ماذا وكيف ستكون نتائجه وتأثيراته قريبا..